Sunday, January 21, 2007

حوارات العزاء


ماتت جدتى التى لم اناديها الا باسم " ماما اٌوٌلى " – نظرا لكونها ام امى فتحتل المركز الاول - ترددت كثيرا فى الكتابه عن الحدث لم يكن يؤثر فى بشكل كبير نظرا لكونها كانت شبه ميته منذ اكثر من سنه وكانت عودتى المتقطعه لمنزل امى ليلا دائما ما كانت تحمل بداخلى شعور متململا بانى ممن الممكن ان اقابل ماما اٌوٌلى لديها وهى نائمه لاتتحرك ...لم يكن الحدث هو المهم ولكن ماحدث به هو ما استوقفنى كثيرا جائنى هاتف من صديقـتى تعلن لى ان جدتى ماتت تحركت الى حلوان حيث بيت العائله لابدأ فى مقابله كل افراد العائله الكبيره والتى لم اقابلها منذ مدة حتى فى الاعياد كنت دائما متهربا متعلا بالانشغال بالعمل ودوامه الحياه ولكنى الان امامهم ولم تمنعهم اللحظه الصعبه فى معاتبتى واحيانا كثيرا فى سبى ولكنى لم اغضب لانى كنت املك اشتياق لهم جميعا
فى البدايه ذهلت من حجم الاطفال الذى احتل العائله فبنات خالتى قد انجبوا وكبر الاطفال واصبحو يتحركون ويتكلمون ويتشاجرون .. الغالبيه من الاطفال لا يتذكرونى وهذا شىء منطقى لانى رأيتهم يوم الولاده فقط ولا يعرفونى إلا بانى الاخ الاكبر لنديم دون جوان اطفال العائله ولذلك حاولت الفتيات الصغيرات التقرب منى حتى اضغط على الدون جوان الصغير فيتعطف عليهم بنظره او بابتسامه – لم اكن اعلم ان اخى يأخذ هذه المكانه الساميه داخل العائله – تقريبا نسيت جدتى وانسجمت جدا فى حوارات مع اولاد خالتى وخالاتى وخلانى وانشغلت اكثر بالمشاهده .. ابن خالتى تخرج من حقوق ويعمل فى نت كافيه ولكنه لازال يحمل ابتسامته المتخفيه تحت محاولاته اظهار الحزن والجديه و ابن خالتى الاخرى الصغير الذى يكبرنى بشهور قليله ويحضر دبلومه فى النحت جلست معه اتذكر ايام الثانوى ومغامراتنا فى منزلهم اكتشفت انه يكره هذه الذكريات لانها كانت ايام وسخه – على حسب تعبيره - بعد ان تحول لنموذج واضح للنحات المتدين رؤيته للذكريات شوهت كل ما كنت املكه من حنين عجيب للتذكر . واخيرا بنات خالاتى الكل تزوج وانجب ويحمل ابنائه الصغار الا واحده وهى الكبيره تجلس وسط نظرات المعزيين جميعا بحظها العاثر ويتمنون لها فى السر و العلن سرعه الزواج وسط شعور خالتى بالفشل لان ابنتها لم تتزج حتى الان وهى الاكبر فى العائله وجميع الفتيات تزوجوا والشباب اما تزوجوا او يستعدون للزواج ...شعرت انى كنت احتاج للموقف ولكنى لم اصرح ولكن ابنه خالتى الصغرى اعلنتها صراحه عندما قالت لى اننا سننتظر حاله وفاه جديده لنراك
اخر ذكرياتى مع جدتى كانت منذ زمن عندما رأتنى ادخن فى المنزل فقالت لى " معندناش رجاله بتدخن " نظرا لكون رجال العائله جميعا لايدخنون وفى المقابل والدتى وخالتى يدخنون فتخيلت " ماما اٌوٌلى " ان التدخين هى صفه نسائيه بحته

ماما اٌوٌلى ماتت بعد ان فقت القدره على النطق وبعد العزاء اكتشفت ان ابنه خالتى الكبيره فقدت القدره على السلام

على هامش العزاء

كل يوم يزداد كرهى لمهنه المحماه..مجموعه من البدل مع انحاءه ظهر مع عقول تذاكر جيدا ما عرض فى العاشره مساءا
...........................................
الصوره
by ali erol
بسام مرتضى

14 Comments:

At 12:29 PM, Blogger مـحـمـد مـفـيـد said...

حبيبي بسام
لله ما اخذ ولله ما اعطي
والبقاء لله

 
At 1:59 AM, Blogger mozn said...

البقية فى حياتك يابسام
بس الست ماتت وانت لازم تفضح نفسك كده
عادى ميبأش بسام لو معملش كده
ومالهم المحاميين اللى بيطلعوا فى العاشرة مساءا واللى بيتفرجوا عليه
مش احسن من عنايت
متزعلش

 
At 8:19 AM, Blogger ahmad said...

البقية في حياتك يا جميل
من المؤسف حقا أن تجد أفرادا شاركوك ذكريات و أحداث ماضية
و هم الآن يتذكرونها بشكل مختلف تماما، و ربما ليس من المؤسف
و ربما هي سنه الحياة
لأنه - كما تعلم - التغير هو الصفة الوحيدة الثابتة في عالمنا هذا

تحياتي يا بسام

 
At 8:52 AM, Anonymous kholoud said...

مش عارفة يا بسام
موضوع العيلة ده ملخبطت دماغي جدا
يمكن انا كمان خدت قرار بشكل او باخر اني اكون بعيدة
بس لسه في خيط كده كل متقابل معاهم كل فترة في عيد او مناسبة
خايفة حتي ده كمان يتقطع
مش عارفة احنا اللي اخترنا نبعد عن كل التفاصيل دى، ولا كان طبيعي ان ده يحل، ولا فعلا احنا اتغيرنا اوي وفقدنا القدرة علي التواصل مع التفاصيل العادية الصغيرة... المهم بقه البقية في حياتك وخلاص

 
At 9:23 AM, Blogger so7ab said...

الجميل محمد مفيد

الله يخيلك يا جميل


زونتى

انتى اكتر واحده عارفانى بقه

عنايت : ليه السيره دى تدخل المدونه

 
At 9:27 AM, Blogger so7ab said...

الصديق احمد

الفكره ان بجد اد ايه الذكريات ديه كانت غنيه واثرت فى شخصيتنا كلنا بشكل كبير

بيت ابن خالتى كان من البيوت القدميه ذات السقف العالى واخره كان فيه اتليه للنحت كان خاص بابو جوز خالتى لانو كان نحات معروف
البيت ده بجد اثر فينا كتير اوى

بس فعلا التغيير هى صفه الوحيده الثابته

 
At 9:28 AM, Blogger so7ab said...

خلووووووووووووود

معرفش لو انا لسه كان عندى ارتباط بالتفاصيل اوى كنت هكون قادر استمتع بيها كده
مش عارف اوقات كتير بحس اننا لازم نبعد علشان منكرهش التفاصيل ونفضل فى حاله اشتياق ليها

 
At 8:48 AM, Blogger علاء السادس عشر said...

عزيزى بسام
عزائى لك , وأحترامى لك لأنك تحافظ على ذكريات الماضى وتنتمى لها.
علاء

 
At 6:32 PM, Blogger Dananeer said...

بسام البقاء لله
ربنا يرحمها

غريب اوى ان الموت اللى بيجمع الناس

و انا صغيره كنت متوليه المعزيات فى عزاء حد من قرايبى
كنت بعد ما اقدملهم الحاجات اروح فى قوضه لوحدى
تجيلى اصواتهم بعد فتره
سكوت و بعدين تترحم على المرحوم
و بعدين احادييث مبتنتهييش

جايز يكون لربنا حكمته فى العزاء و الفرح

بالنسبه لبنت خالتك
اعتقد ان المجتمع ده بيدبح بناته
و بيثقل شبابه
بالنظره الغريبه اللى بيفرضها عليه

 
At 5:04 PM, Blogger so7ab said...

العزيز علاء

اشكرك على الاحترام وبجد انا حاسس اننا كلنا عندنا اتصال كبير بذكرياتنا بكل ما فيها


العزيزه دنانير

شكرا ليكى جدا

بس فعلا حوارات العزا عالم كبير فرصه لتبادل اعجب الاحاديث
موافق معاكى جدا فى موضوع بنت خالتى
و اد ايه هى ذكيه ونشيطه لكن الناس لاتعترف الا بالجواز

 
At 1:59 PM, Blogger saso said...

البقاء لله
في وفاة جدتي كنت متغاظة ان انا الوحيدة اللي ساكتة والكل بيتكلم ..بس بعدها اتعلمت ان اللقاءات العائلية كلها كده ..حتي لو كان عزاء

مفهمتش نموذج للنحات المتدين ازاي ..كان عندي نحات متدين من صحابنا بطل نحت اساسا ..ماتضحكش افترض انه حرام

علي الاقل مالقيتش حد بيقولك انكم مكنتوش بتفارقوا بعض ..وانت اصلا مش عارف تفتكر اسمة ولا يقربلك ايه.. والسؤال السخيف انت فاكرني تهز راسك اةة.طيب انا ميييين

معلش بقي اصلي خارجة من عيد فتلاقيني شايلة منهم اوي

ربنا يبعد عننا كلنا اي حزن

 
At 4:12 PM, Blogger so7ab said...

الجميله ساسو

انا النحات المتدين اللى عندى لسه بيشاور عقله هو دلوقتى فى مرحله الفن الهادف وهموم المواطن وكلام كده بيرفعلى ضغطى للامانه انا افهم ان اول حاجه تشغل بال الفنان هو فنه مش الرساله والهدف والمضمون

حصلى كتير جدا حوار انت فكرنى بس انا كنت مش بس مبتسم انا كنت كمان برد بطعا ازاى تقول كده يا راجل واخدو من ايدو لامى وقولها تخيلى يا ماما بيقولى فاكرنى وده طبعا بعد اتفاق مع امى انها تقوم مندياله باسمه على طول

اخيرا حاسس بيكى بعد الاعياد والله

 
At 6:38 AM, Blogger che husam said...

البقية فى حياتك يا بسام وتعيش وتسترجع الذكريات

 
At 6:38 AM, Blogger che husam said...

البقية فى حياتك يا بسام وتعيش وتسترجع الذكريات

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home