Monday, June 11, 2007

تعالوا نتحرش بالبنات مع "عمر وسلمى"


كتب عمرو خيرى صديقى التدوينة دى عن فيلم عمر وسلمى
وعلى الرغم من انى ماشفتش الفيلم الا ان اللى كاتبه عمرو باين فيه القهرة،و لأنكم لو تعرفوا عمرو هتلاقوه انسان هادى جدا ومايطلعش منه العيبة بس واضح ان تأثير عمر وسلمى كبير جدا
"
السبكي يمثل دور دكتور الجامعة ويقول: "اللي معهوش كتاب يطلع بره".. ماشي. طيب والأستاذ تامر يعرض لنا صدره المُشعر العريض
من كل الزوايا (ناشف ومبلول وفي الشمس وفي الضل).. ماشي. والأستاذة مي تعرض لنا كيف تكافح الفتاة الفقيرة (بالعربية موديل 2007 واللاب توب) وتبحث عن عمل.. ماشي. وإعلانات كوك دور (واضح أنه أكبر مشتري للحوم السبكي، اطمّنا على مصدر لحوم كوك دور الحمد لله) تملأ الشاشة طولاً وعرضاً من بداية الفيلم لنهايته.. ماشي. والد الأستاذ عمر المصون يبحلق لصاحبة ابنه بطمع وجوع.. ماشي.
لكن اعتماد التحرش الجنسي بالبنات منهجاً للفيلم ومحور سلوك البطل (وأبو البطل الأستاذ عزت أبو عوف)، فدي حاجة بأه ميتسكتش عليها. والله نستاهل يتقال عننا أكثر دولة تعاني من التحرش الجنسي في العالم العربي، ولن أندهش لو قيل في العالم. الباشا ابن الباشا بطل الفيلم (كان اسمه عمر في الفيلم، صح) يعاني من رغبة متوحشة في التحرش بأي بنت تمر به في الشارع أو في شركة أبوه أو في جامعته (وحتى في مكتبة الجامعة) ومش بيعرف يمسك نفسه، ومش عارف والله أزاي حاجة زي دي تفوت على الناس اللي كانت بتتفرج وبتضحك من القلب والمعدة، وكمان البنات!

طيب يا بنت يا للي ضحكتي على "معاكسة" الأستاذ عمر "الواطية" (وهي كلمة ذُكرت في الفيلم أكثر من خمس مرات، حد فيكم عد؟) مفكرتيش كام شاب "شايف نفسه" هيعاكسك زي عمر كده بعد ما تخرجي من الفيلم؟ طيب بلاش دي.. مفكرتكيش معاكسته بموقف سخيف اتعرضتي له من شاب "وسخ" أهانك وجرح كرامتك بكلمة من إياهم شبيهة بـ"هو ده" بتاعت صديقنا عمر؟

ويا جدعان يا ريت الموضوع وقف عند المعاكسات وقفشة "هو ده، استمري" بتاعت "فتى مصر الأول"، تعالوا نتابع العلاقة الرومانسية الخطيرة الجميلة التي تجمع عمر وسلمى اللي مستنينهم من زمان. في البداية عمر عاكس سلمى وفضل ماسك أيدها لفترة طويلة و"استهبل" وعمل مش واخد باله أن أيدها في أيده (حادثة تحرش رقم 1)، ثم بعد أن تعب من رفضها له (وهي ترفضه وبعدين تبتسم ابتسامة رقيقة خجلة إعجاباً بالفتى المتحرش الشجاع) زعق لها وقال" "أنتي فاكرة نفسك مين" بكل "صفاقة" (كما قالت عنه)، ودي تبقى (حادثة تحرش رقم 2).
ثم الظاهر أنه بعد أن زعق لها بعزم ما فيه انهارت أمام رجولته الطاغية (متزعلوش بأه يا بنات لما كل واحد رجولته الطاغية تعباه شوية يزعق لكم أنتي فاكرة نفسك أيه لما مش تستجيبي لمعاكساته، يعني هو أقل من تامر؟) ثم وبعد حوادث تحرش متعددة منه ومن الأب المبجل صاحب شركة السياحة (للسكرتيرة في مكتب الوالد، منه ومن الوالد، ولكل بنت كومبارس تظهر على الشاشة)، أصبحت العلاقة زي السمن على العسل بين عمر وسلمى لدرجة أنه ضربها بالقلم على وشها بعد أن أخذها لأعلى جبل المقطم، ضربها قلم رن في أنحاء القاهرة، وهذا بعد أن جرجرها من المركب السياحي (إمبريال، إعلان 2) على ملى وشها (حادثة تحرش رقم 3)، والظاهر أن بعد 3 حوادث تحرش (اللي فاكره وعديته) ومعاكسات ومضايقات كثيرة وزعيق شديد رجولي أوي، انهارت البنت "الخجولة/المسكينة/المؤدبة/اللي لابسة لبس جامد أوي/اللي في منتهى الجمال/المتكلمة المفوهة/الرومانسية الحالمة/الجدعة/المضحكة الكوميدية/حلم كل شاب عبيط" أمام عبقرية رجولته (وصدره المشعر في الظل والشمس والناشف والمبلول) وقررت أنه "راجلها"، وبعد أحداث كثيرة مؤسفة انتهى الفيلم بالجواز وعاشوا في تبات ونبات بعد ما عدوا الأول على فرع كوك دور (المعادي متهيألي؟) وكلوا سندوتشين "لحمة".

طيب مش عارف أعمل أيه. طول ما بأتفرج على الفيلم وأنا مركز في رد الفعل اللي لازم أخده.. أروح أرمي نفسي في حضن محمد خان صاحب "في شقة مصر الجديدة"؟ ده أنا كنت بأقول لنفسي: "يا رب، يا ريتني قاعد بأتفرج على بوحة طيب، طيب اللمبي، طيب أي حاجة تانية تمسح من ذاكرتي اللي بأشوفه ده".. والظاهر هييجي علينا زمن نقول: "الله يرحم أيام الفن الجميل، أيام سينما كتكوت وبوحة".

المهم في الأخر توصلت لفكرة عبقرية.. بعد معاناة مع كل شيء في البلد دي وبقائي سلبي بلا ردود أفعال عامة تخاطب أزماتنا الكثيرة، جه "عمر وسلمى" وحركني فعلاً أني أخد رد فعل، وفكرت في تشكيل "جمعية أعداء عمر وسلمى" وفكرت في رفع دعوى في المحكمة على الفيلم لأنه بيحرض تحريضاً مباشراً وقوياً على التحرش الجنسي بكافة أشكاله.. مش عارف رأيكم أيه.. ومش عارف هأرفع الدعوى ولا لأ، بس يمكن أكون بأبالغ والفيلم ظريف فعلاً ويضحك زي ما شاف 99% من اللي كانوا معايا في السينما بيتفرجوا عليه.. يمكن أكون أنا اللي غلط والفيلم صح.. أصل لو كنت أنا اللي صح كان 50% مثلاً من الناس في السينما اتضايقوا من اللي بيحصل على الشاشة زيي، أو نصي، أو حتى 30% منهم، طيب 10، طيب 5%، لأ، ولا 5% حتى منهم اتضايقوا أقل المضايقة من الفيلم.. أيوه، يبقى أنا اللي غلط.

.

22 Comments:

At 12:44 PM, Blogger che husam said...

طبيعى محدش إضايق ولا زعل غيرك
لأن ده العادى فى معظم الأفلام
من يوم ما وعيت على التلفزيون وإحنا صغيرين لغاية دلوقتى
والناس بالعكس بتفرح بالنوع ده
وبالذات البنات بشوفوا إن ده فتى أحلامهم لكن لو إتعمل معاهم المواقف دى يمكن يبقى لهم رد فعل مختلف
مش هيكون كلام مثقفين لو قلت إن ده إزدواجيه لأنها إزدواجيه فعلاً
والأهم إنهم بيتمنوا يتحرش بيهم من تامر أفندى إللى شكله عايز حد يتحرش بيه
مساء الفل

 
At 1:16 PM, Blogger عباس العبد said...

انت غريب قوى يا اخى
قرفان من الفيلم العظيم ده
انا مشفتش الفيلم
لأن دخولى الفيلم بس نوع من انواع التحرش بى
و انا مقبلش حد يتحرش بى
و تفتكر الى راحو الفيلم اكيد بيحبوا تامر حسرم و مى لهيطة
انا شخصيا بحب مى حب تحرشى بس مش لدرجة اخشلها فيلم زى ده
اكيد الى دخلوا الفيلم من عشاقه و بالتالى يستاهلوا التحرش بيهم
مش هم دول الى رفعوا اللافتات و نادوا بالافراج عن تامر
سيب يا اخى المتحرش بالمتحرشين
و متوجعش دماغك
قولى صحيح
انت شفته للاخر و لا مشيت قبل ما يخلص

 
At 1:18 PM, Blogger مـحـمـد مـفـيـد said...

مبدئيا السبكي ده فاشل في كل حاجه
ثانيا الفيلم ده اتعمل له ضجه فظيعه وهو مايستاهلش
مين تامر حسني ؟
مين مي عزالدين ؟
مين السبكي ؟
احنا والله شعب غريب وبنجم ناس متستحق تذكر اساسا

 
At 1:31 PM, Blogger ahmad said...

بغض النظر يا بسام عن السبكي و الفيلم
مسألة العودة قضائيا على عمل فني (مهما كان سخيف) برفضها تماما ، و خصوصا إن كان لها دافع أخلاقي
و إلا كدة بكرة حيرفعوا قضيه على كل فيلمك فيه قزازة بيرة ، بحجة هي نفس حجتك ، إنه بيحرض علي الفساد أو لحماية الأخلاق

السينما فن مالوش أي علاقة بالأخلاق أو المباديء اللي بنيت عليها مجتمع البلد صاحب الفيلم ، الناس في انجلترا مش بتطارد بعض بالمسدسات بردو ، و في أميركا الناس ما بتشتمش بالكم ده ، قصدي إن العلاج الوحيد لتيارات بالسخافة بتاعت تامر هو توعية الناس بأفلام أخري ، و كتابات زي اللي كتبته انت عندك


و كل صيف و السبكي طيب

 
At 3:12 PM, Blogger fatma said...

اناما شفتش الفيلم مش ناوية اشوفه
و تامر دة فارسني اوي اوي كلام اغانيه اللي كله ردح و سخافة
و اداءات النجم اللي ما حصلش و العربية الهامر و كل دة
و اللي غايظني اكتر ان الناس بتحبه و خصوصا البنات ليه ما اعرفش

 
At 4:20 PM, Anonymous محمد said...

مدخلتش الفيلم، بس أختي الصغيرة ( 18 سنة) دخلت الفيلم. أول تعليق ليها لما رجعت البيت وبتحكيلي عن الفيلم كان: الفيلم فظيع! كله اهانة للبنات!
سألتها ليه بس، فكان اجابتها هي ان تامر ووالده في الفيلم كانوا مبيسيبوش اي بنت معدية في الفيلم الا لما يعملولها "كله من ده"
قالتلي ان الفيلم كان فيه حتت بتضحك، بس كانت متضايقة من الفيلم.
أختي مش "مثقفة"، ولسة في أولى جامعة ، بس كان رأيها في الفيلم مشابه للي كتبه عمرو.
حبيت بس اسيب تعليق عشان ميفتكرش ان الاحساس ده وصله لوحده.

 
At 4:44 PM, Blogger Mezo0o0o said...

ماهو حضرتك إللي بيضحك دة بيكون نفسه يبقي في موقف زي دة ...
يعني مثلا انا _دة مثلا علشان انا مشوفتش الفيلم لكن انا بردة مشوفتش الفيلم _ شوفت الأخ تامر بيعاكس و بيمد إيدة
و يقول :"هو دة " ...راح انا بقي أقول لنفسي يا سلام لو هي تبقي كدة الدنيا معايا ...........ودي أكبر كارثة
...انا بقي حصل معايا موقف جميل جدا و إتعملت منه حاجات كتير , فاكر فيلم أبو علي
بعد ماإتفرجت علي الفيلم إتأثرت أوي بيه ..و كان نفسي ألبس لبس زيه كدة و الف علي رقبتي البتاع دة
و أحط علي راسي طقية خفيفة و البس مثلا لبس زيه
لكن انا جيت قولت لنفسي : انا كدة بقلد , و تقليد عمياني .. هو انا كدة مليش شخصية , طيب خلاص لما اشوف بقي حرامي و بتاع ستات إتعمل في فيلم حلو , يبقي خلاص أقلده ..صح ؟ و لا انا غلطان ؟
بس جيت أقول بعديها أخد الصفات الحلوة , وهي واحد بسيط بيحب يتعلم و بيعرف يتكلم و عمرة مابتطلع منه العيبه , بياخد حقه بمنتهي الهدوء و العقلانية من غير ماحد يقوله إنت غلطان أو طلعت منك العيبة ومرضيتش أعمل لما جه إتزنق علشان أخوه المريض إللي هيموت عمل إيه سرق.
لأ ..انا طبعا مش هسرق لو في مكانه ودة عيب قاتل من عيوب السينما هي تزيين الجريمة للعقل ماهو في مليون واحد في مكانه بيسرقوا في الأخر ..لأ طبعا ..لأن بيكون فيه ألف حل و طبعا السينما مش بتحب تعمل كدة , و المؤلف بيحب يريح دماغه
..........بس دة كله و كان علي إيه ؟ علي أبو علي , و طبعا انا هوصف الفيلم من كلامك و هو إني كدة مش هلاقي حاجة حلوة ( أعملها أو علي الأقل أتعلم منها ) ...صح ؟ و لا انا غلطان ؟
وطبعا في تنويه بسيط هو إن البنت بردة بتضحك , ماهي بردة نفسها يا جدعان,,!!
هو إحنا بس إللي عايزين ؟ هو إحنا بس إللي بيكون عندنا مشاعر أو مثلا أحاسيس ..دي هي بقي ضعفنا تلاتة مرات علي
قدرة إحتمالها و أربعة و عشرين علي ماأعتقد شدة أحاسيس
براحة يا جدعان علي البنات ..............أقصد طبعا السينما
ليه ؟ لأن البنت بتصبر , بتصبر , بتصبر ..و هوب!!! .......تفرقع ..هي بتكون عاملة زي القنبلة الموقوته ك إللي ناقصها إنك تشد الفتيل ..يا جماعة البنت مش بتقدر تستحمل زي معظم الأحيان فبترد هي كمان علي إللي بيحصل
و إنتم طبعا عارفين الردود دي بتكون عاملة إزاي في الجامعة أو في المدرسة .؟ صح و لا أنا غلطان ؟
يعني انا مثلا لما أشوف واحد مش باين من أقصد باين فيها كل حاجة إلا بقي يا عيني حتت صغيرة ... علشان عيب وحرام !!
هعذرها مش هقدر أكلمها لأني أولا مليش دعوة بيها و ثانيا انا عارف هي ليه بتعمل كدة ......
و طبعا انا مش هفكركم علي الحوادث التحرش إللي حصلت في وسط البلد و منها التحرش الجماعي إللي إنتم قلتلنا عليه ,
و دة كان رد الناس الغلابة و الضعاف و إللي ملهومش ضهر و لا مال.
. أمال بقي بيكون رد إللي معاهم فلوس بيكون عامل إزاي؟؟
إحنا طبعا شايفينه و عارفينه .......
و انا أسف علي الإطالة .......
.و ممكن انا أكون قلت سبب من الأسباب و إنت قلت الظاهرة إللي حصلت وإللي عليها قولت الأسباب
حد يقدر يقول علي
الحل ......
و لأن دايما بتكون في مشكلة و بيكون في سبب و بينتهي في الأخر بحل
أين هو الحل ؟؟؟؟
حد يقدر يقول ........
و في الأخر بعيد أهو و بزيد ...صح؟ و لا أنا غلطان ؟
و شكرا ..
.و نأسف علي الإطالة و ممكن تلاقوا كلامي مش منطقي علشان انا مش مثقف أو حتي بدعيه ....
انا شاب بحب أسمع أكتر مانا بتكلم

 
At 12:33 AM, Blogger Egypt Rose said...

مش معني ان كل الناس بتعمل حاجة انها صح .. العالم كان فاكر ومقتنع ان الكرة الارضية مسطحة الى ان اثبت غير ذلك .. مش معني ان مجمل الشعب المصري التافه الدموى العنيف القائم على بتر النساء في سن الطفولة وتشويههن والعامل على ترهيبهن واخافتهن من الاخر ولاساق الشرف بهن و الاغتصاب باسم الزواج و القتل باسم الشرف ووووو .. نحكي عن ايه ولا ايه في المجتمع ده .. ده مجتمع وصل لاخره ولاذم يتصفي علشان نعرف نعيش.. ومن الطبيعي يفرح و يتبسط لما يشوف على الشاشة نفسه في صورة الحقير عمرو .. والذي يجسده المزور الكبير نموذج الشاب الفاشل الصايع .. عيزين نعيش بقة .. حلو عنا من فضلكم .. مش كل ما نطلع حبة تدفنونا مليون حبة .. ده الوأد زمان عن ارحم و مفهوش ازدواجية .. معليش انا متعصبة علشان طول عمرى مبحبش النموزج ده من البشر الصايع الذي تعشقه النساء .. مش صح النساء لا تعشقة ولا تعرف معني العشق وتستسلم للضغوط من حولها في قبول هذا النموذج المريض .. المشكلة ايضاً انهم بيسمموا افكارنا بوضع صبغة فكاهية على الموضوع حتى يتقبله الاخرين

 
At 1:07 AM, Anonymous Anonymous said...

لابد من إحترام مشاعر أحباب تامر حسنى فهو زعيمهم وقدوتهم وداعيهم إلى الفجر والخناثه والميوعة واما عيلة الدياثه السبكى سابقا فلاتعليق

 
At 5:24 AM, Anonymous عمرو خيري said...

أنا كنت بس مخنوق وأثلجتم صدري بردودكم، الحمد لله طول ما في وسيلة "للتنفيس" مش هيجيلي شلل.

على فكرة مكنش قصدي برفع القضية إني أدافع عن مسألة أخلاقية، لأ، إني أدافع عن مسألة جنائية، وهي الإسهام في زيادة نسبة التحرش بالبنات في الشوارع ودي جريمة مش مجرد أخلاق

بس ما علينا، لا قضايا ولا بتاع، الطيب أحسن، وكفاية التعبير عن الرفض، يمكن بعض الناس تحس على دمها،

وشكراً يا مزن على مساحة النشر دي، أوعدك كل ما حاجة تحرق دمي ابعتهالك بس أبقي استحملي بأه

 
At 7:13 AM, Blogger mozn said...

احنا فى الخدمة يا استاذ عمرو وبصراحة انا عاجبنى موضوع النظرة للفيلم وعلاقته بالتحرش مكدبش عليك
وتابوهات دايما موجود لو أى حاجة
حرقت دمك
كفاية قعدتك معايا فى المكتب طول النهار

 
At 12:53 PM, Blogger so7ab said...

الصديق احمد

والله مش انا اللى كاتب الموضوع ده الصديق عمرو خيرى

انا كمان مختلف تماما مع فكرة الدعوى القضائية وكنت ناوى ارد بس اتزنقت والله ..انا كمان شايف ان توضيح عمرو مش مقنع بالنسبة لى مفيش حاجة اسمها فيلم يزيد او يشجع على التحرش بالفتيات من الممكن ان اختلف مع افكار الفيلم او رؤيته لكنى مبدئيا لا اعطى لتأثير العمل السينمائى اشياء هى بريئة منها..لانه على نفس المبدأ تم رفع قضايا على افلام بصتفها تدعو للالحاد او الفساد او غيرها مجال تقييم العمل السينمائى هو ماتكتبه الان وليس ساحات المحاكم

بس سيبك انت منور تابوهات يا عمرو

على لقاء قريب يا احمد يا رفيق الدرب
: )

 
At 1:29 AM, Anonymous Anonymous said...

التزوير ماخلاه بنى آدم ولا السجن أدبه ولا العسكرية نشفته وعمار يامصر ياولاده عاهات مخانيث امثال تامر حسنى والمسترجله شيرين آه ياليل

القادم أسوء وأقبح وأزرل وربنا يستر على بنات وشباب مصر من فيلم الصيف وكل صيف عمر الخنيث وسلمى بتاعت وتعالى بالليل وانا اوريك الويل وساساساساياسايد

 
At 8:28 AM, Blogger ahmad said...

تمتم كلامك يا بسام
ولا زيادة من ناحيتي
الفن الهابط - إن جاز التعبير - لا يحارب إلا بنفسه
بمعني كتاب ، يكتب ضده ، غناء ضايع ، نعمل أغاني أرقى
و كده

و تحيا مصر
!!!!!!!

 
At 8:14 AM, Blogger bluestone said...

عوقبت من كام يوم بمشاهدة الفيلم .. وبصراحة اخنفت لدرجة الغيظ .. بس كنت حاسة اني لوحدي في السينما والناس كلها معجبة بالفيلم الللطيف اللايت كوميدي..ده تقريبا عشان السينما عاملة رجيم
حاجة آخر قرف .. انا لا شفت كوميديا ولا زفت ولا فيلم من اصله
بس يعني متوقع ايه من فيلم بطله سي حوسني ومن تمثيل تامر حوسني وغناء تامر حسني وتأليف تامر حوسني وكمان واول لقطة فيه بتبدأ بتبدأ بكلام اسامة منير ....عااااا
انا من كتر الخنقة دونت عن الفيلم ..وعن اليوم الاسود اللي شفته فيه

 
At 2:12 PM, Anonymous Anonymous said...

على فكرة انا مش شايف اى حاجة تستاهل لكل دا .. معظم الناس الى بتكتب ردود على مدونتك يا استاذى الفاضل مدخلتش الفيلم وتلاقى حضرتك مدخلتوش بردو .. ولكن احب اوضع لحضرتك نظراتك للفيلم خاطئة ..
تامر حسنى جاى فى الفيلم على اساس انو شاب مستهتر وبتاع بنات وهوا دا وهى دى وابوة كذلك سايبة الحبل وبيعاملة كانه صاحبه ..وفأخر الفيلم جات المواجهه بين تامر ووالدة وقالة انت الى سبتنى اعمل كذا وكذا وكذا وموجهتنيش صح ولا قولتلى صلى ولا ولا .. الخ الخ .. اظن دة لية معنى حسى وفنى يا استاذى .,. بالنسبة لمى عزالدين جاية فدور شابة سابت والدتها بسبب القمار وانها مش عاوزة تكون كدا ورجعت عاشت مع جدتها وحبت تعتمد على نفسها وتصرف على كليتها وعلى جدتتها المريضة وأظن محدش جاب سيرة انها فقيرة خالص فى الفيلم او حتى موقف دل على كدا .. .. فى النهاية احب اقول لحضرتك انكم انتو بتشوفو المعنى بمزاجكم ومش فاهم بجد حاسس انى داخل فناس مجرد انها تنقض وبس من غير متفكر او تدور حتىى على أسباب للنقض .. وبعدين يا اخى الى ينقض ينقض صح .. وأسف على تدوينى الى اكيد مش هيعجب الجميع .. بس ده رأى
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
تحياتى
admin@it4des.com

 
At 11:25 AM, Anonymous عمرو خيري said...

على فكرة أنت تقصد "نقد" وليس "نقضاً" النقض بالضاد هو مصطلح قانوني مثل "محكمة النقض"

أما بالنسبة لمشهد "أنت مقلتليش أصلي" شديد التأثير فهو يتبع خط تاني في الفيلم لم تسع الصفحات لتقديمها، وهو خط "استهلك كل شيء بغزارة ودخل كل حاجة في كل حاجة عشان تقدم ميكس كويس في الفيلم" والنتيجة أنه يبقى في النهاية زي ما بتقول حضرتك، فيلم شبابي كوميدي رومانسي درامي مآساوي فيه موعظة دينية وأخلاقية من مثل الشباب الأعلى اللي بيعمل كل حاجة في نفسه ويطلع كسبان بكل حاجة في النهاية، نموذج الشاب الروش المخلص اللي مقطع السمكة وديلها ويفوز بكل شيء حتى بتقديمه للموعظة الرهيبة في قبل النهاية بقليل.. بصراحة لا أرى أي فارق من حيث مفهوم الاستهلاك بين الفيلم وسندوتشات كوك دور بكافة أنواعها، دعك من أحلى لحمة في الدقي والجيزة كلها، وعلى فكرة أنا دخلت الفيلم وشفته لنهايته، وعلى فكرة برضه أنا مش بأرد عليك، لك مطلق الحرية تكتب ما تشاء ولي مطلق الحرية أكتب ما أشاء، ولا أعتقد أنه يجمعنا شيء على الإطلاق، مع كامل أحترامي لك

 
At 6:49 AM, Anonymous Anonymous said...

السادة الكرام أصحاب المعركة عاليه ... سلام عليكم و سلمون و موز
أنا بس نفسى أقول حاجة بصفتى راجل دارس فن ( و خصوصا تمثيل ) و بصفتى برضه دخلت الفيلم ..
أولا فى 3 علامات فى تاريخ التمثيل المصرى من وجهة نظرى و طبعا مش احمد زكى و المليجى و عادل إمام " تجاوزا " .. لكن هما تامر حسنى و مى عز الدين و جزار التمثيل المتفرد "السبكى" ... و دة يا جماعة لأنهم قدروا يعملوا توليفة سينمائية " محبشة " من اول الافيش " اللى يعتبر اول افيش مرفوع عليه قضية "و لغاية آخر نقطة ضوء على شاشة السينما الساحرة .. و دة لأن تامر كان معاه عربية هامر " و لأول مرة فى تاريخ السينما " و الاستاذة المتميزة مى عز الدين كانت شايلة كمبيوتر شخصى محمول من طراز برضه " أول مرة نشوفه فى تاريخ السينما " و لأن الاستاذ السبكى هو أول جزار حقيقى على شاشات السينما ... يا جماعة دى معجزة .. انتاج بالملايين .. و شعور جارف بالفخر لازم نحسه كلنا ان احد المتهربين العظماء راكب هامر و بيفرجها لنا فى فيلم أقل كلمة تتقال عنه .. ممكن تمنعها الرقابة اللى بحترمها رغم انها ما عملتش حاجة مع " القذارة " اللى اسمها عمر و سلمى ... أشرف

 
At 8:48 AM, Blogger Solo said...

هوه شكله صيف ابن وسخة من أوله , بداية من حر و رطوبة لغاية عمر و سلمى
طبعاً الغيظ و الغل اللى حاسس بيه عمرو خيرى وصلنى من أول فقرة كتبها قبل ما يدخل فى التحابيش , بتحصل كتير فى قاعات السينما و مع أفلام أقل فجاجة
ماشفتش الفيلم و ممكن أشوفه فعلاً برغم تصديقى لكمل حرف من البوست دا على الأقل عشان كواليس الفيلم باين فيها بشكل حرفى أجواء الفيلم نفسه , يمكن يا عمرو عشان بدأت أوهم نفسى ان اللى بيحصل فى السينما مفيد على مستوى انى بعتبره استنفاذ منظم لكل الطاقات الوسخة الممكنة فى نجوم المرحلة دى بمعنى ان اللى عنده حاجة يقولها فى اليومين الوسخين دول على أمل بسيط إن حتى الحاجات دى بتخلص زى ما حصل مع أفلام المخدرات و المقاولات فى التمانينات
الخوف إنها فى السكة ممكن تقضى على شباب زى الورد مالوش ذنب غير انه بيتابع و فضولى زى عمرو خيرى , انا كمان فضولى كاد يقتلنى أكتر من مره فى الـ 5 سنين الأخرنايين

 
At 9:49 AM, Blogger غادة الكاميليا said...

لأ طبعا مش انت بس اللى اتضايقت أنا أساسا بكره اللى اسمه تامر ده هو ده حد أساساً
ثانيا كنت داخله سينما ولقينا عرض عمر وسلمى وحاجات كتير وبينهم قص ولزق طبعا دخلت قص ولزق رغم انه كانت صاحبتى بتقول يمكن عمر وسلمى كويس بس ياجماعه ليه ندخل أفلام تضحكنا على نفسنا وعلى تقاليدنا اللى بتتبهدل من اللى زى ده انا مدخلتش الفيلم علشان بحب الفن
واطلالة بسيطه علي كلمة ليك (محمد خان عبقري)وفي شقة مصر الجديدة فيلم حاله يبقى ابوظه ليه ب عمر ده
على فكرة الفيلم اللى دخلته اللى هو قص ولزق كان رائع وموسيقى تصوريه تاخدك لبعيد
ال عمر وسلمى انسى الفيلم ده

 
At 12:42 PM, Blogger محمد عبد القوى said...

لأ ..أنت صح وهما غلط،وأذا كان كل اللى دخلوا الفيلم عجبهم ف الغلطة غلطتك..لأن الحكاية باينة من الأول وكل اللى زى وزيك واللى كانوا ممكن يعملوا ال10% مادخلوش الفيلم..والجواب بيبان من أفيشه، ايه أللى دخلك فيلم من أنتج السبكى وبطوله أستاذ :أعتذرى ،وأفيشه مسروق من افيش فيلم مكسيكى اللى سارق الفكرة اساساً من فيلم امريكى...صباحه نحت ياعم

 
At 9:56 AM, Blogger ahmed3lam said...

مدخلتش الفلم لاني مش عايز اشوف الهامر راكبها واحد هربان من التجنيد
وكمان مش بيحب عمرو دياب هههه

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home