Thursday, July 19, 2007

نعم نحن نعيش فى مجتمع ذكورى

نعم نحن نعيش فى مجتمع ذكورى، حاولت كثيرا التخلى عن هذه الفكرة ففى الكثير من الأوقات كانت تلاقى استهجان من كل من هم حولى واوقات أخرى احس ان فيها افتعال منى وانها أصبحت مجرد يافطة تضعها العديد من النساء وتتحدث عنها كثيرا وانا اوجه لهن الانتقاد واحيانا السخرية
ولكن امر هذه الفترة بظروف بشعة وأرى احداثا لا استطيع ان افسرها الا بمقياس اننا نعيش فى مجتمع ذكورى وليقل عنى الاخروين ما يريدون
فبعد كل تلك الفترة فى الحياة وحدى فى القاهرة لازال البواب لا يتقبل فكرة حباتنا بمفردنا وبعد كل محاولات التجاهل للمعاكسات فى الشوارع والمقاهى واتخاذ جميع الاحتياطات والتحايل عليها بالتهكم او التجاهل الا اننى لازلت لا استوعب لماذا نتعرض لهذه الاهانات كل يوم ومع محاولاتى المضنية لاختيار أصدقائى من الرجال وحذرى الدائم فى التعامل معهم وشكى الذى لا ينفطع فى نواياهم او محاولاتهم للاستهتار بى وبصديقاتى لاننا بنات يمكن ان يضغطوا علينا اواجه مواقف بشعة من اناس كثيرة واتعرض انا وصديقاتى للعديد من المواقف لا يبررها شىء سوى ان هذا المجتمع لازال لا يعترف بوجودنا فيه ـ
وتملكتنى هذه الفكرة حتى عند مشاهدة الأفلام او قراءة الروايات
فالافلام ذكورية ومهينة لكل البنات، ففيلم مثل تيمور وشفيقة لا يمكن ان يطلق عليه أى شىء أخر الا انه تجسيد لقيم سخيفة للمرأة التى تريد ان تكون مختلفة باى شكل من الأشكال فيتحول الأمر بها الى أن تصبح شخصية قوية وجادة وعبقرية فى مجالها الا انها تقبل دون تردد وجود سى السيد فى حياتها الذى يهينها أمام زملائها ويطلب منها ترك حياتها العملية لأنه لا يحتمل كونه حارسا شخصيا وهى وزيرة وينتهى الفيلم بتلبية الرغبة وخلاف حول مااذا كانت ستعمل بعد الزواج ام لا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وعندما احاول ان أقرأ رواية تتحول شيكاغو بالنسبة لى لكابوس فالكاتب التفدمى العظيم لم يرى فى حياته امراة تصلح ان تكون بطلة من بطلات رواياته ووجود المراة فى رواياته هن سنيدات للبطل فالعاهرة – الذى ذائما ما يتحدث عنها وفرد صفحات لها- لازل ينظر لها باحتقار وكل النساء هن اداه للجنس حتى من اتت من طنطا لتتعلم فهى العانس التى تبحث عن زوج ودورها الطبخ للحبيب وبعد ماساتها فى حمل غير شرعى تتحقق امنيلتها ويظهر البطل المغوار بعد عملية الاجهاض ........الحمد لله انه هيستر عليها
لا يبرر له الحديث عن الاغتصاب فى اقسام الشرطة وحقارة ظباط المباحث فهو لا يفرق عنهم فلا يرى النساء الا ادوات للضغط على الرجال الذين سينتهك شرفهم ، فهو مثل كل ارجال الاخرين لايرانا الا ادوات ولا يشفع له حديثه عن الديمقراطية وقانون الطوراىء و قهر امريكا للعرب، كما لا يشفع لكتاب قصص الافلام رغبتهم فى اخراج فيلم كوميدى
كلهم يرونا بنفس المنظار ويتعاملوا معنا بنفس الطريقة وليس امامنا اى حلول سوى ان نكون رده فعل لتصرفاتهم معنا او نصبح-
معقدات بمنظورهم – ودائمى الحديث عن المجتمع الذكورى والرجال الذكوريين
مزن

21 Comments:

At 2:55 PM, Blogger so7ab said...

اعتقد ان تكرار الكلمات يفقدها الكثير والكثير ..ومصطلحات ذكورية وذكورى تم تكرارهم بشكل مزعج فى الفترات الاخيرة لدرجة انهم كلمات عاديةاشبه بالافيه ووصل للامر لتحول الكلمة لتابوه لا يسمح فيه بالمراجعه او بالمناقشة او حتى بالتطوير

تانى حاجة حاسس فى البوست والصور بروح انكسار مش عجبانى الامر مفهوش غضب او تنفيس او حتى شتيمة مليانة تحدى الكلام مليان انكسار وتعب..طول الوقت باعشق الكتابات المنتهية بانتصار الكاتب حتى رغم الظروف الحقيرة لانك لسه قادرة تكتبى وتعيشى وتشتغلى وتنتجحى وقادرة تتأمرى وتتفاوضى وتكسبى .طول الوقت المكسب نسبى لكنه موجود وانكاره مش هو الحل

 
At 12:05 PM, Blogger mozn said...

أولا تكرار الكلام والمصطلحات لا يعنى بأى حال من الأحوال اختفاء الظاهرة او توصيفها وانا قلت ان انا لغترات طزيلة معجبنيش المصطلح ولكن ذلك لا يعنى ان الاحساس مش موجود
وطبعا قادرة أعبش واتامر واكسب واتغلب لكن ده لا يمكن ان يخفى شعور الزعل والقهرة من مجتمع بيتعامل معانا كده
أيوة مقهورة وزعلانة ومكسورة من تعامل الرجالة معانا

 
At 12:31 PM, Blogger so7ab said...

انا شايف ان تكرار الكلام والصطلحات على حاجات غالبا مش متشابه ومواقف مختلفة وظروف مختلفة بيفقد المصطلح قوته و تأثيره لما اكون بجد حاسس بهذا المصطلح

من فترات وكتير من النسويات عندهم مصطلح ذكورى لوصف اى شىء مهما كان حتى لو كان موقف ولا حاجة غير كمان حجم الابتذال الموجود فى الحركة السياسية والثقافية من الاخوة الذكور فى استخدمهم مصطلح ذكورى وارتكابهم الذكورية بعينها وبمنتهى البجاحة

انا مع عنوان البوسط جدا بالتأكيد اللى فيه وشايف ان ضرورى حكى ماهو ذكورى وماهو مؤلم بشكل حقيقى بعيدا ان اعتبار كلمة ذكورى لوحدها كافية لوصف المشاعر

اخيرا لسه مصر ان القهرة والزعل موجودين لكن كمان شايف انكم لسه قادرين تفرضوا ميزان قوى مختلف

 
At 2:02 AM, Blogger mozn said...

صحيح ان كتير من النسويات بتستخدم مصطلح ذكورى بشكل مبالغ فيه واحيانا فى غير موضعه ولكن كل ده لا يفقد لللفظ معناه وللتصرفات الذكورية بشاعتها
ومحدش قال اننا مكسورات الجناح ومش بنفرض موازيين التعامل لكن مش لازم نحارب بشراسة على كل حاجة صغيرة او كبيرة وياننجح يانفشل وبدون اى نقد لتصرفات الاخر معانا

 
At 11:36 AM, Blogger Egypt Rose said...

نعم واى ذكورى .. ذكوري من الطراز الاول وبجدارة .. اعرف صديقة لى قد خدعها احد مدعي التقدمية واخذ يستغلها ويستغل حبها له وبانها مؤمنة به كتقدمي و مدافع عن المرأة وحقوق المرأة وذلك لمدة اكثر من 6 تسعة شهور هي عمر العلاقة .. ذلك التقدمي العظيم ذو التاريخ المديد يرى ان المرأة ما هى إلا سرير متحرك .. دائرة لذة متنقلة يصفق لها لتركض الغبية مهرولة لتستلقى في احضانه الكاذبة غافلة بانها احدى المتاحة في ذلك الوقت وبانهن كثير من المتاحات المخدوعات في التقدميين القدامة وابنائهم الجدد .. لقد كسرت وانهزمت حتى على مستوى الا وعي .. ماذا نفعل ؟؟في مجتمع حتى المثقفين والتقدميين و مدربي الجندر يرو بل يعاملوا المرأة بشكل دوني جنسي من الدرجة الاولي ..

 
At 2:16 AM, Blogger mozn said...

صحيح ياأمولة أبشع حاجة المدعيين لقيم هما مش قادريين عليها ولامقتنعيين بيها وانا شايفاهم أسوأ من المحافظيين فى الأول وفى الاخر دول متسقيين بس التانيين معندهمش اى اتساق وذكوريتهم اوضح على فكرة وباينيين قوى

 
At 5:41 AM, Blogger Egypt Rose said...

مش بس كدة يا مزن .. التجريح والعنف والقصوة تحيط بك لو انك اصتيقظتي من الحلم على حقيقة الطرف الاخر وحقيقة انه يستغلك جنسياً فقط .. كيف تتجرأين وتحمي نفسك من الاستمرار في المهزلة انت اكيد اتجننتي .. الست اللى مش محترمة دى هتعمل محترمة عليا ولا اهيه؟؟ وحدة من الستات اللى في دليل الموبايل هيلغى اسمها ومش هتكون متاحة .. وكان شيئ لم يكن وتتبخر العلاقة مثلما تتبخر الماء.. وكنت اعتقد ان الانسان كلما تقدم في السن كلما اتسق اكثر مع افكاره بس للاسف الكبير ذي الصغير .. والافضل ان نبتعد عن المدعيين وعدم الخوض في علاقات الضل .. ياه كنت دائماً اضحك على الناس اللى عايشة في علاقات الظل لحد ما وقعت فيها وكمان كنت بضحك على الستات اللى بتقع ضحية لنظرية المتاحة ونظرية لمتاحة انك موجودة في اى وقت البيه هيتصل وتروحيله.. ولو مش ممكن تروحي يكبر الموضوع جداً ويزعل ويوريكي الوش الثانية .. ومن وراكي يتصل بوحدة ثانية متاحة ..
لقد قفلت تماماً على المرأة بداخلي تماماً وابتلعت المفتاح ولن اسمح بدخول اى مدعي اخر في حياتي.. وبدلاً من البكاء و الحسرة على خداعي سوف اكون اكثر قوة في الرغبة في استنشاق هواء نظيف مملوء بالحرية
لقد سعدت بمعرفتك جداً .. ولكى مطلق الحرية في الاستمرار في معرفتي والاتصال بي ان اردتي وسوف اقدر لو انك لم ترحبي بذلك

 
At 2:00 AM, Blogger summar said...

عندك حق والله
انا بحس ان فى بعض الرجال بيستغلو اى تعامل علشان يتعرضو لنقطة البنات والولاد
زى عندنا فى الكلية
من غير اى سبب تلاقى المعيد بيتريق على شغل الباشمهندسات..رغم ان دكتور المادة واحدة ست
والاولى على الدفعة بنت
.
حاجة تزعل فعلا..
وكمان لما رجالة البيت يتعاملو معاكى بطريقة مش كويسة لمجرد انك بنت..
الموضوع مش على اد اللى فى الشارع بس

حتى الحكاية دى خلقت عند الستات حاجة بتخليهم مش عادلين فى حكمهم
يعنى برده لاى سبب تلاقيها بتتعرض لحتة القهر دى..وتلاقيها بدورها لما تكبر وتجيب ولاد بتفضلهم على البنات
..
اللى بستغربله بجد التناقض اللى عند بعض الرجالة..يعنى يمشي مع البنت اه..ويسهر اه ويحبها وهى كده
وبرغم كده بيحتقرها..
حاجة غريبة
بوست جميل..

 
At 2:00 AM, Blogger summar said...

عندك حق والله
انا بحس ان فى بعض الرجال بيستغلو اى تعامل علشان يتعرضو لنقطة البنات والولاد
زى عندنا فى الكلية
من غير اى سبب تلاقى المعيد بيتريق على شغل الباشمهندسات..رغم ان دكتور المادة واحدة ست
والاولى على الدفعة بنت
.
حاجة تزعل فعلا..
وكمان لما رجالة البيت يتعاملو معاكى بطريقة مش كويسة لمجرد انك بنت..
الموضوع مش على اد اللى فى الشارع بس

حتى الحكاية دى خلقت عند الستات حاجة بتخليهم مش عادلين فى حكمهم
يعنى برده لاى سبب تلاقيها بتتعرض لحتة القهر دى..وتلاقيها بدورها لما تكبر وتجيب ولاد بتفضلهم على البنات
..
اللى بستغربله بجد التناقض اللى عند بعض الرجالة..يعنى يمشي مع البنت اه..ويسهر اه ويحبها وهى كده
وبرغم كده بيحتقرها..
حاجة غريبة
بوست جميل..

 
At 1:29 AM, Blogger mozn said...

شكرا ياsummar
الحقيقى ان الاغلب شايف البنات تنفع لنوعية شغل معين والانواع التانية لا وده اللى بيخليه اللى بيخليه يتريق عليها هو مش قادر يستوعب انها زييه
وممكن يصاحبها ويتجوزها بس برضه مقتنع انها أقل
والبنات وتربيتهم دى مصيبة لانهم فى الأول والاخر هما نتاج المجتمع ده وتربيته وعقده واكتر حاجة تزعلك ان الام تعامل بناتها على انهم أقل من الأولاد بس هيا فيها تفكير مجتمعها
ياستى ربنا يعيننا بقا

 
At 1:40 AM, Anonymous عمرو said...

يعني هو أنا شايف أن مشكلة الجندر مش بس عندنا، أظن إنها في كل مكان، لكن المشكلة عندنا أن كل شيء قبيح بيبقى أقبح بسبب مشكلات كتير أوي في مجتمعنا، كل شيء قبيح لما نزود عليه الجهل والتخلف وشوية حاجات من هنا ومن هنا من تحابيش جهلنا الكتير، هتبقى أقبح بكتير.

بس أحب أضيف حاجة كده كنت قريتها، يمكن تضيف شوية، في تحليل الكتاب اللي باقتبس منه ده إن في البداية كان الإنسان البدائي بيبص للأنثى بغيرة، لأنها بتمنح الحياة، بتولد الأطفال، وهو مش عنده الميزة دي، وأخينا البدائي ده مكنش في عقله أي صلة بين العلاقة الجنسية والحمل والولادة، كان بيظن أن العلاقة للمتعة فقط، بينما الحمل عند الأنثى نقطة تفوق لها عليه، وعشان كده ظهرت فكرة الطهور عند الراجل في المجتمعات البدائية، ليه؟ عشان يتعور وينزل شوية دم تقليداً للدورة الشهرية، وكان الطقس ده بيتم مع بلوغ الصبي سن الرجولة في عرف كل قبيلة أو مجتمع بدائي، لمجرد أنه يتشبه بالأنثى في قدرتها على الإنجاب، في اللحظة اللي بلغ فيها رجولته!!!!

ثم إن البشر لما استقروا في مجتمعات زراعية وربوا المواشي بدأت تتضح في عقولهم إن في علاقة مباشرة بين الجنس والإنجاب، وده من ملاحظتهم لسلوك الحيوانات الأليفة اللي عندهم، يعني يحصل اتصال بين البقرة والتور مثلاً وبعدها تحمل البقرة، فمع الوقت أدرك الرجل إن له فضل في إنجاب المرأة، وهنا بأه يفترض إن تفاصيل العقدة الذكورية اكتملت بشكلها البدائي، وهي كما يلي: "الأنثى أحسن مني عشان بتخلف وأنا لأ، مليش دعوة عايز أخلف وأجيب عيال أنا كمان، طيب أقلدها وأعور عضوي التناسلي لما أبلغ الرجولة، عشان نفسي أبقى زيها لما بتجيلها دورتها الشهرية ولو لمرة في حياتي، وفجأة: أيه ده، بنت الأيه مش بتخلف لوحدها،، اااااااااااه، فهمت، ده أنا ضروري لحملها، مش هتعرف تحمل لوحدها، قشطة عليك، ده أنت طلعت جامد يا واد، يبقى الحمل أنت ليك دور فيه برضه، طيب تعالى نطلع أيمانات اللي خلفوها بأه الأنثى اللي قارفانا من ألاف السنين دي وأل أيه كنا فاكرينا بتخلف لوحدها لله في لله كده"!!!

عذراً إني رجعت للوراء عشرة ألاف سنة على الأقل، بس مقدرتش أقاوم أقول إللي أعرفه في النقطة دي، وعودة إلى دنيا الواقع والتحرشات والمضايقات والتنازلات.. وهنفضل مجتمع ذكوري طول العمر يا مزن، ولن أدّعي إني بأتألم لكده، فتعاطفي معك هو تعاطف شخص أمريكي ابن حلال مع إخوانه من الهنود الحمر اللي جرى لهم ما جرى، شيء من هذا القبيل

 
At 4:08 AM, Blogger mozn said...

عمور شكرا على الرد والرجوع الاف وملايين السنسسن مهم يمكن نفهم اللى بيحصل انا كمان قريت عن المجتمع الامومى وسيطرة المرأة فى المجتمعات القديمة والبدائية ولحد الان فى بعض القبائل ويمكن يكون ده السبب فى عنف الرجل مع تطور العصور بس اللى مبفهموش بصؤاحة هو ان تعاطف الرجال يكون من قبيل موضوع لا يخصهم أصلهم لا يتعرضوا له مش لازم والله انا لحد دلوقت ملاقيتش راجل طبعا يقدر يعمل كده بس الفكرة بتاعة الستات تدافع عن حقوقها والفقرا عن نفسهم واللى تعرصضوا للتغديب عن نفسهم فكرة مبفهمهاش المشكلى ان الناس بتتعامل مع القضية انها تخص مجموعة واحدة هيا المصرورة منها مش سلوك مجتمع يعبر عن انحطاطه
انا عارفة انها مشكلة فى العالم كله عشان الرجالة هما فى كل مكان بس انا زهقت من اللى بيحصل عندنا
مبروك على الخرابة واكتب كتير بقا
http://elkharaba.blogspot.com/

 
At 4:08 AM, Blogger mozn said...

عمور شكرا على الرد والرجوع الاف وملايين السنسسن مهم يمكن نفهم اللى بيحصل انا كمان قريت عن المجتمع الامومى وسيطرة المرأة فى المجتمعات القديمة والبدائية ولحد الان فى بعض القبائل ويمكن يكون ده السبب فى عنف الرجل مع تطور العصور بس اللى مبفهموش بصؤاحة هو ان تعاطف الرجال يكون من قبيل موضوع لا يخصهم أصلهم لا يتعرضوا له مش لازم والله انا لحد دلوقت ملاقيتش راجل طبعا يقدر يعمل كده بس الفكرة بتاعة الستات تدافع عن حقوقها والفقرا عن نفسهم واللى تعرصضوا للتغديب عن نفسهم فكرة مبفهمهاش المشكلى ان الناس بتتعامل مع القضية انها تخص مجموعة واحدة هيا المصرورة منها مش سلوك مجتمع يعبر عن انحطاطه
انا عارفة انها مشكلة فى العالم كله عشان الرجالة هما فى كل مكان بس انا زهقت من اللى بيحصل عندنا
مبروك على الخرابة واكتب كتير بقا
http://elkharaba.blogspot.com/

 
At 12:30 AM, Blogger مـحـمـد مـفـيـد said...

العزيزه مزن
كنت مسافر ورجعت لقيت في انشقاق رهيب علي المدونات وحروب مش عارف ليه

انا شايف ان النظره الفرديه داخل المجتمع ده عيب من اللي شايفها كده
انا شايف ان المجتمع لا يستقيم دون وجود الاخت او الام او الابنه
والعكس ايضا
اذن المشكله فيما ينظرون للمرأه هذه النظره والمشكله الاكبر انك تعرضتي لمواقف كثيره من هذا النوع لذلك عممتي النظريه ولكني اجدها وللعقلاء واصحاب الرؤي الصحيحه انه لا يمكن التمييز بيننا لاننا نكمل كلا منا الاخر

 
At 1:26 AM, Blogger mozn said...

محمد
حمدا لله على السلامة
بعيد عن انشقاقات المدونات الموضوع فى المجتمع الذكورى مش المحافظة على البنت والاخت والزوجة لان ده برضه فى حالة من التعطف من الرجل على المرأة
المجتمع لا يستقيم الا ان الراجل والمراة يتعاملوا بندية بعيد انه يحطها فى مقام امه او اخته
والفكرة مش انى بس اتعرضت لمواقف كتير بجد المجتمع كده ومش انا اللى معقدة والله

 
At 4:31 PM, Anonymous Anonymous said...

مزن
ماتعمميش حتي لو كانت نسبة الناس اللي بتفكر بذكورية90 في الميه من المجتمع ركزي علي العشره
وانتي هاتعيشي في وسطهم , ماشي انعي هموم الوطن وازعلي عشانه لكن ما تخليهوش يوصلك لدرجة الاكتئاب
الكلام في نظرات مجتمعيه بيبقي صعب يتلخص يعني مثلا فيه بنات كتير حابين انهم يبقي دورهم في البيت وانهم يضحوا باي شئ عشان اسرتهم ومش لازم ازواجهم يضحوا
هما مبسوطين كده , وانتي شايفه ان ده غلط , القرار في النهاية ليهم
لكن في ذات الوقت دافعي عن فكرتك لكن ما تجبريش حد عليها

 
At 4:55 AM, Blogger mozn said...

المجهول
طبعا فى نسبة مش ذكورية لكن التعميم مقصود بيه انها حالة عامة فى المجتمع
واختلافى مع البنات اللى حابيين يبقى ليهم دور فى البيت لا يعطينى الحق انى أمنعهم بس يبقى لى الحق انى انتقدهم وانتقد الفكرة دون تجريح ولا اجبار
والمشكلة ان المسيطر هيا افكار تحط المراة فى البيت والتطريم والاحترام يكون للمرأة على الاساس ده ويمكن يبقى ده سبب ان البنات دى حابة يبقالها دور واحد جوا البيت

 
At 8:23 AM, Blogger chico said...

بعد معاناه شديده فى قراءة البوست لان الخط صغير اوى
عموما ده الطبيعى ان الرجل يكون فى المقدمه و هو اللى يتحمل المسئوليه اكتر من الست لكن الغير طبيعى و المنبوذ هو التحقير و التقليل من دور المرأة لان المرأه يعنى امى و اختى و مراتى
و لازم تعترف بفضلهم و دورهم المؤثر

 
At 5:38 PM, Anonymous sa7er said...

????????

 
At 4:59 AM, Anonymous Anonymous said...

معاكي جداً في إن المجتمع ذكوري بشكل بشع، ومتفق معاكي في كل اللي إنت قولتيه في البوست معادا الجزء الأخير بتاع رواية شيكاغو لأن مش معني إن الأسواني قدم شخصية شيماء أو أي شخصية أخري بهذه الطريقة أنه متفق مع وجه النظر الذكورية التي يعبر عنها أفراد روايته، وإلا معني ذلك أنه متفق مع شخصية أحمد دنانة مخبر الأمن وسط طلبة البعثات والمهاجرين عموماً، الأسواني يقدم نماذج إنسانية لا تمثل كل المجتمع بالضرورة ولكنها نماذج تأثر بها فأراد الكتابة عنها وقدمها كما رأها في مجتمعه وليس معني هذا أنه يتفق معها.

ده أول نقطه، النقطه التانيه بقي، أنا مقتنع إن الإضطهاد اللي بتتعرضله المرأة له أسباب ومش قدر ولا سنه من سنن الكون، ومش مقتنع كمان إن الراجل بيضطهد المرأة عشان هو راجل وخلاص، لأن زي ما إنت قولتي كان فيه مجتمع أمومي من ألاف السنين كانت السيطره فيه للمرأة وكان فيه رجاله برضه، أنا رأيي إن اللي بيخلق الإضطهاد ظروف مادية ليها علاقة بطبيعة المجتمع اللي بيستفيد من وجود الاضطهاد ده وبيروج له، يعني فيلم تيمور وشفيقه كان طبيعي جداً إنه يقدم الرؤية الرجعية ده للعلاقة بين الراجل والست لأن صناع الفيلم مجرد تجار كل همهم إنهم يكسبوا فلوس وخلاص، فمش هيقدموا فيلم بيتكلم عن واحده مثلاً قررت إنها تواجه إضطهاد المجتمع ليها، لأنه ساعتها مش هيكسب، وافتكري فيلم مثلاً زي مراتي مدير عام اللي عملوا الفيلم وقتها عملوه إزاي وإزاي شاديه في الفيلم فضلت لأخر لحظه متمسكه برأيها وجوزها هو اللي إتراجع، الفيلم إتعمل بالشكل ده عشان المجتمع وقتها كان مختلف وكمان كا فيه حاجه لخروج المرأة للعمل والدولة كانت بتدعم الأفلام اللي من النوع ده، دلوقتي الدولة وأصحاب الأعمال من مصلحتهم إن المرأة تبقي مضطهده لأن ده هيخليهم مثلاً يقدروا يستغلوها أكثر في الشغل ويدوها مرتبات أقل ويشغلوها في ظروف عمل متدنيه، وكمان أصحاب الأعمال مستفيدين من البطالة لأنها بتخليهم يقدروا يتحكموا في الشباب اللي بيشتغلوا عندهم أكثر وأكثر لأن فرص العمل أقل وطابور البطالة طويل، وجزء من البطالة ده هي إن المرأة تقعد في البيت ولو إشتغلت تبقي تشتغل بأسواء شروط للعمل. عشان كده هتلاقي أصحاب الأعمال بيدافعوا عن الأفكار ده ولأنهم دلوقتي هما نفسهم اللي بينتجوا الأفكار عن طريق الأفلام والأغاني وبرامج الفضائيات فبيصدروا الأفكار ده للمجتمع وبيدعموها.

عندي كلام كتير قوي في الموضوع ده ومش عارف أقول كل اللي عندي في المساحة الصغيره ده. بس أتمني أكون قلت حاجه مفيده بعد الرغي ده كله.
ملحوظة: المدونة جميلة.

مصطفي محي
mohie84@yahoo.com

 
At 1:58 PM, Anonymous Anonymous said...

يا اخت اذا كنتي متبرجة طبعاً بدهم يعاكسوكي اتحشمي ما حد يطب فيكي


من هذه الناحيـــــة

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home