Saturday, January 05, 2008

القي الماضي اللي عدي علي الحاضر يستعدي


ليلاتي في الميعاد دة........... ينعاد عمري اللي عدا
و القي الماضي اللي عدا ..... علي الحاضر يستعدي
و الحزن في قلبي دخره....و الطير ناح فوق سطوحي
و يا ابويا علي الليل و اخره......لما تصحي جروحي


انا كمان عندي مشكلة اني ما بانساش ، كنت دايما افكر نفسي بالحاجات المؤلمة اللي حصلت لي، القسوة من اللي المفروض يحنوا عليا،بعد اللي بحبهم، المقالب اللي باخدها بشكل متتالي ، و غبائي اللي بيسهم بنجاح منقطع النظير في نجاح كل المقالب


كنت دايما حاسة اني الالم و الوجع اللي جوايا هو اللي ها يمشيني و يساعدني اعيش بكرة من غير ما احس بنفس الالم دة تاني

بس بما اني فكيكة و ناصحة اوي ،

اكتشفت اني مش باعمل اي حاجة غير اني باجتر الاحزان مرة وراء مرة ، و باوقف حياتي عند اسخف لحظاتها ومش بافرح بالجديد الحلو اللي في حياتي ، انا مش باعدي من المواقف الوحشة ، بافضل شايلاها علي ضهري و كل اللي حواليا بيعدوا و لا ما بيعدوش خلني في نفسي


انا بقي قررت اول قرار في 2008،

اني هابطل السجاير و اكون انسان جديد، لا قصدي اني هاحاول ابطل افتكر القسوة و الحاجات الوحشة ، هاتعلم اقلب الصفحة ، انا في العادي باقطع الصفحة و باقطع رقبة اللي فيها لو مضايقني ، بس انا قررت ارحم الناس و ارحم نفسي، يمكن انا اللي حابسة نفسي جوة الحزن دة من غير داعي و من غير اي فايدة

هذة التدوينة من وحي تدوينة خلود الاخيرة و المقطع جزء من مقدمة مسلسل الليل و اخره
فاطمة

Labels:

3 Comments:

At 10:40 PM, Anonymous Anonymous said...

الاخت الفاضله ...اسف اصل معرفش اسمك
تحياتى ليكي ولاصدقائك انا اول مره ادخل المدونة بتعتك انا قريت التدوينة ديه معرفش ليه حسيت انى فيها جزء منى ده لانى اتظلمت كتير وظلمت اكتر جايز الشعور بالندم مش لانى اتظلمت لانى اقدر اسامح كل اللى ظلمنى بس شعور الندم نابع من الاشخاص اللى انا ظلمتهم بجد نفسي يسمحونى لانى بتعزب كل مفتكر الاشخاص دول انا مش هتكلم عليهم كلهم بس انا هتكلم على انسانة حبتنى من كل قلبها وكان عندها استعداد انهى تضحي بكل حاجه علشانى بس انا محستش بحبها ده وكانت النتيجه انى كسرت قلبها انا حاليا مسافر بره مصر من سنتين واللى عرفته انا كانت تعبانه جدا لدرجه انه راحت لدكتور نفسانى بجد انا لما عرفت الموضوع ده اسر في كتير لانى مكنتش اتصور انه بتحبنى كده انا مبقلش انى بحبها لاكن انا بعتبرها كأخت او صديقه لااكثر لان قلبي مع انسانة تانية بس كل مبفتكرها واعرف انه لسه بتعانى من الالم بدايق جدا من نفسي لدرجه ان انا مره انا بتكلم مع نفسي لا ارادين دربت نفسي بالقلم مش عارف اذا كنت اكلمها رغم ان الاتصال بيها صعب هو ممكن بس بخاف انى اجدد جواها اي حاجه تجاهي او انه تكون نسيت واتصالى بيها يفكرها بحبها ليه فى حاجه كمان انا لما عرفت حبها ليا حاولت انى ابادلها الشعور بس معرفتش لقيت نفسي هخدعها لانى محستش باي حاجه تجها وده اللى زود تعبها انه حست انى ببدلها نفس الشعور فى فترما ما بجد بطلب منها تسمحنى لانى مقدرتش ابدلها نفس الشعور انا فى اخر مقابله ليا معاها اتصلت بي وطلبت تقبلنى وحولت تفتح الموضوع تانى معايا بس انا اعتزرت ليها وقلتلها انه تسمحنى انا مش قادر احس بيها كحبيبه انا بعتبرها صديقه اخت كان ردها انه مش هتقدر تسمحنى وعلى قد حبها ليا دلوقتى بتكرهنى وده اللى معزبنى لغايه دلوقت مع العلم انى ليا سنتين مشفتهاش او حتى كلمتها معرفش اعمل ايه علشان اخلص من شعور الزمب ده
سمحينى بحق الصداقه اللى كانت بنا سمحينى لانى مقدرتش احس بيكى ومقدرتش انى اخدعك سمحينى لانى مطمنتش عليكي بس ده كان غصب عنى وعلشان مصلحتك انتى انتى تستحقى الافضل منى انا مش ملاك لو حكمتى قلبك وعقلك هتلاقى الافضل منى سمحينى سمحينى سمحينى

 
At 1:31 PM, Blogger صاحب البوابــة said...

تحددالافتتاح لدار الكتب الخاصه بي يوم الخميس القادم - 10 يناير - الساعة 6 مساءا في مكتبه البلد , ندعو الجميع لكي نقص سوياً شريط افتتاح الموقع ونطلق شراره انطلاقه نحو خدمه كل المثقفين والمهتمين بالقراءة

العنوان / مكتبه البلد - ميدان التحرير بوسط البلد - 31 ش محمد محمود أمام الجامعة الأمريكيه

تليفون مكتبه البلد / 27922768

نتمني منكم أن تشاركونا هذه اللحظات والتي لن تنجح إلا بوجودكم

 
At 2:08 AM, Anonymous Anonymous said...

تصحيح بسيط
والحزن ف قلبي نخره
وليس دخره

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home