Thursday, January 10, 2008

خالد يوسف .... كلاكيت تاني مرة



وعدنا مرة اخري ..
شفت الفيلم من اربع خمس ايام والمرة دي قررت اني مكتبش في نفس اليوم عشان كان جوايا كم غضب غير طبيعي مكنش عايزة الموضوع يتحول لشتيمة او تريقة وخلاص
بجد المرة دي عايزة حد يفهمني ،يمكن ييكون الموضوع كله ان انا وصحابي حبة مجانين خارج التاريخ .... يمكن
حين ميسرة فعلا فاق كل توقعاتي .. بالرغم من اني كنت ممهدة نفسينا جدا اني داخلة اشوف تهريج، بس المشكلة فعلا اني كنت طول الفيلم مبهورة بكم العك والقرف
ليه ؟؟؟ عشان حاجات كتير اوي:
· وابسطهم علي الاطلاق ، التكنيك المضحك اللي متصور بيه الفيلم، واللي رغم اني لا ادعي انني افهم في تكنيكات السنيما كان صادم بالنسبة ليا، مشاهد التركيب العظيمة ( خاصا مشهد القطر) ، السيناريو الغريب ، التمثيل المفتعل في احيان كتير ، كنت حاسة اني بتفرج علي حبة سكتشيات سيئة الصن متلزقة ورا بعضها .
- وبيجي تحت كده فكرة الزمن ، اللي بجد عندوا حاجة في دماغوا ، معندوش اي ادراك ليها، يعني نلاقي حد فات عليه ثمن سنين ، والمشهد اللي بعده الراجل لسه بيطلع السلم.
· مشاهد مش عارفة افهم معناها لحد دلوقتي :
1- مدام غادة عبد الرازق اللي لحد النهاردة مش فاهمة ايه كانت علاقتها بالموضوع ( مع العلم باني لم يكن عندي اي مشكلة اخلاقية معها ) غير ان المبدع خالد يوسف كعادته لازم يفتح عين الشعب المصري المغيب علي جميع مشكلات المجتمع المصري المعاصر ، وبيقولنا ياجماعة علي فكرة في ستات كده في الدنيا .. اوكيه مرسيه علي المعلومة ، وممكن كمان يكون بيقولنا ان سمية الخشاب مزة فظيعة ، يعني ده حتي الستات طمعانين فيها، بس والنبي حد يقولوا ان محدش بيدخل ينام بالفوطة حتي لو كان مزة زي سمية الخشاب .
2- مشاهد الارهابين الكتيييييييير ، دي بئة كانت مسخرة، وقديمة اوي ، وبرضة بيقول فيها لشعب مصر خلي بلكو الارهابين في كل مكان ، وبعدين دول بيستخدموا الكوبيوتر وعنده لاب توب، - واللي بيفكرنا بمشهد الارهابين في فيلم الاخر اللي تقريبا شبه بالنص، بس برضه خد يقولوا كان يكلف نفسه خمس دقايق ويروي احمد بدير الناس بتستخدم الكمبيوتر ازاي ، لحسن كان مضحك جدا.
3- المشهد المقرف بتاع اغتضاب المزة سمية الخشاب ( واللي برضه مكنشي عندي مشكلة اخلاقية معاها) غير انه متصور وحش اوي وطويل وزعج بصريا وصوتيا، وبعدين انتهي بمفجأة قتلتني، ( وسقطت بغداد ) ، خالص مزة لفيام اغتصبت ياجماعة واللي حيقلي ان الامريكان هما السبب في اغتصاب سمية الخشاب وامريكا بتقتل كل حنين وكده حرمي نفسي من البلكونة .
4- وطبعا مشاهد التعذيب ................ بجد لا تعليق

· تيجي الكارثة الكبري بئة واللي بجد هي اكتر سبب للغضب بالنسبة ليا، لو تخيلنا ان كل اللي فات ده لي علاقة بمهارات اخراجية غير متوفرة عند الباشا خالد، حيفضل في كارثة تانية ، هي الصورة اللي مصور بيها ( المواطنين العشوائين ) – علي حد تعبير دم الغزال – واطفال الشوراع ، بجد ايه كم القرف والابتذال والتعالي ده

.
لا مش هما كده ولا مش هو ده الواقع، ده مش اكتر من تصور راجل راكب عربيته، ولقي ياحرام عيال عدموها مقطعة ، وقرر يعمل عنهم فيلم،
المشكلة انوا حسسنني ان تناول مثل هذه القضايا في السينما المصرية شيء جديد تماما علينا، وكأننا متعمش قبل كده.. الكيتكات، ومواطن ومخبر وحرامي، وغيرهم، ومع الفراق طبعا ( وان مش كلهم ناس ياحرام فقرا) بس فس الاخر حد كان بيخدك في الدنيا ، وحد كان بيصور بكميرا من فوق، وبعدين يخليك تقول ياحرام ناس عايشين كده.
انا بجد زهقت:
زهقت من سلسة الافلام التعليمية الثورية بتاعت خالد يوسف
زهقت من الطريقة اللي الطبقة الوسطي المصرية بتشوف بيها الدنيا ، حبة اغنيا فاسدين وحبة فقرا يا حرام حيفجروا المجتمع.
زهقت من ان واحد يدخل الفيلم، يدفع عشرين جنية ويخرج متأثر ويحس كده انوا مناضل عشان بيتفرج علي افلام خالد يوسف.
اسفة علي الاطالة .. بس متنكورش اني نظريتي كانت صحيحة.
عدد واحد مشهد اغتصاب. عدد واحد مشهد تعذيب,, عدد واحد مواطنين بسطاء، ورقصني يا جدع

12 Comments:

At 12:51 AM, Anonymous وائل عباس said...

انا برضه لسه ما شفتش الفيلم
بس شفت هي فوضى
ومتوقع حين ميسرة ها يبقى ازاي
ومتوقع كمان اكتر من اللي مكتوب ده بمراحل

 
At 11:30 AM, Blogger Abdou Basha said...

خالد يوسف راجل متنور بيقوم بدوره التنويري في إضاءة الظلمات المعرفية لدى الجمهور، بيتبنى قضايا المهمشين، العشوائيات .. المثلية.. وفيوم من الأيام لازم هيكون رمز من رموز السينما لاتجاهه واضح المعالم في تبني القضايا الجادة...
:D
خالد يوسف هو النسخة الإخراجية لأهل الندوات والملتقيات واشتباكاتهم الفكرية الفقرية القائمة على الثرثرة حول أفكار لم ينتجوها.. أعتقد انك بتناقشي تابو بينتفع منه كتير من الناس في أوساط الفن والاعلام والمثقفين..الخ، وهو ان كتير منهم ناس انتهازيين ومتكلفين وبيعبروا عن نفسهم مش عن الواقع
يمكن نكون متحاملين على الراجل ..؟ مش متأكد، بس هو حظه جه كده، ان الواحد عايز يفش ضيقه من البشرية اللي بتفكر زيه كده
:)

 
At 11:46 AM, Blogger kholoud said...

وائل :
انا رأي انك لازم تشوفه بجد ، حيفوتك كتير لو معملتش كده
abdou basha
مش فاهمة ، براحة عليا وفهمني كد قصدك ايه واحدة واحدة

 
At 10:45 PM, Blogger Abdou Basha said...

حاسس انه لو فيه كتاب عنوانه كيف تصبح مخرجا مهموما مهتما بقضايا وطنك فخالد يوسف هيكون هو التطبيق للكتاب المزعوم ده
**
زي ما فيه ناس بيتناقشوا في الندوات والملتقيات وعلى صفحات الجرائد في قصص مكررة بس عشان يطبقوا توصيات كتاب مزعوم آخر عنوانه : كيف تصبح مثقفا مهموما تقود أمتك إلى بر التنوير
**
خالد يوسف ساعات بيفكرني بإيناس الدغيدي، نجحت في إنها تكون مثيرة للجدل وتكتسب مؤيدين ومعارضين، وبقى الكلام على تناولها مش على تقييمها مهنيا، وكإنها هي كمان بتطبق كتاب كيف تنجحين كمخرجة في النهوض بمجتمع ينتمى إلى العالم الثالث
**
هو انا أقصد بشكل عام التكلف والتصنع والتزيد من أجل تحقيق مكاسب على حساب قضايا، تتحول لمجرد أداة أو وسيلة.. وفي النهاية خالد يوسف وغيره هيكونوا أيطال رغما عن أنف الجميع
**
وعلى فكرة بتهيألي محدش مهتم انه يتكلم عن تكلف المخرجين أو الكتاب أو الفنانين وكل من يحملون قبعة التنوير الخفية.. محدش بيتكلم عن نتائج التكلف وازاي انه فيه ناس-من المثقفين المتنورين-بيتعاملوا مع المجتمع من منطق عبء الرجل الأبيض
**
مقدرش أقلل من إمكانيات الفئات دي وانها فعلا عندها مهارات وأدوات وأحيانا مشروعات عظيمة.. بس التكلف والفكر النخبوي، ومنطق التعامل مع الآخرين على إنهم عينات مجهرية ده شيء مستفز
أنا شايف انه المفروض مايكونش فيه الاحساس ده أصلا، لأنه هيفسد أي فكرة مهمة أو أي فايدة متوقعة

 
At 12:28 PM, Blogger son's egypt said...

السلام عليكم
فعلا الواحد زهق من نوعية الافلام اللي زي ديه
نفسنا نشوف افلام بجد بتظهر الواقع بس مش بالصورة السيئه ديه

 
At 2:40 PM, Blogger meeso82us said...

الفيلم ببساطه شديده كما يقول المثل الانجليزي:
Much ado about nothing !!!

يعني لم أستطع حتى ان اكمله الى النهايه لأنه قمه في الملل و اللا ترابط

مشاهد داخله في بعض و بس

بس فالحين يدوشونا اعلانات و يقيمو الدنيا و ما يقعدوها

 
At 5:11 AM, Anonymous الامير السابع said...

يا جماعه هو المخرج ذات نفسه مش عارف هو عاوز يقول ايه بالفليم ده يعني شويه مشاهد تقطع القلب علي شويه كادرات فاشله علي شويه ارهاب علي شويتين مبالغات وتحطيهم في الفرن وبالهنا والشفا

 
At 8:08 AM, Anonymous محمد هاني said...

مصر فيها بلاوي أوسخ من دي بكتير. بس أنا شايف المنطق في كلامك، لأني فعلاً باحس ان الجرعة زايدة ومقرفة في افلام خالد يوسف. ولولا وجود شاهين في هي فوضى، كان الفيلم بقى زبالة

عموماً أنا لي رأي. وهو ان الافلام المزعجة دي بتفضل في النهاية أحسن من حاحا وتفاحة وقصة الحي الشعبي ومن على شاكلتهما

 
At 9:59 AM, Anonymous حداويت said...

أولاً أنا ماشفتش الفيلم ، لكن اتفرجت على العاصفة في السينما و دي كانت أول مرة أشوف فيلم لمخرج بيفهم أو فيلم ممكن نقول عليه فيلم بجد فيه كمية الجمهور ده .. يعني سينما أوبرا اللي في المنصورة و اللي طول عمرها مافيهاش زحمة إلا على الأفلام التركي ، المرّة دي كانت السينما مافيهاش مكان .. يوم " العاصفة" أنا عيطت ..

و شفت " جواز بقرار جمهوري " اللي على الأقل مش زي " اللمبي " أو " عندليب الدقي" أو ما شابه ..
على الأقل " خالد يوسف " بيعمل سينما أو بيحاول يعمل سينما ..

ثانياً :
فكرة عرض قاذورتنا المجتمعية على شاشة السينما هي فكرة محترمة لأنها ببساطة تجعنا نواجه أنفسنا بدون مساحيق تجميل أو ادعاءات

ثالثاً :
أوعدك أو ل أما أتفرج على الفيلم هتكلم معاك عنه مرة أخرى ..

سلام

 
At 4:12 AM, Blogger أحمد عرار said...

مدونة مميزة
اتمنى لك التوفيق وادعوك لزيارة مدونتي
كما ارغب في التواصل معاك عبر المسنجر
احمد عرار
ahmed_arar@hotmail.com

http://ahmedarar1980.jeeran.com/

 
At 11:21 AM, Anonymous Anonymous said...

the movie is great, and khaled youssef is the best director, so dont judge w khalas,wel film fekretoh hayla w 7a2i2i awiii
w isaw these people ketir w dakhalt beyothom kaman w el film mesh zay ma entou bet2oulo khales,, w plz kefaya tantakedo el 7aga le mogarad en fiha mashhad mesh 3agebkom
wlaw meday2in awi men abl ma tedkholou el film w 3arfin enoh keda yeb2a dont see it w khalas

 
At 12:00 PM, Anonymous Ahmad said...

افضل تعليق عن الفلم انا مشفتوش لانى حست بالابتذال ولاستهبال والنذويد بس من اعلانته والحتت اللى شوفتها منه وانا راى ان خالد يوسف مخرج مش حلو وان الناس فى مصر فهما الاخراج غلط زى كل حاجة المخرج لازم يكون بيعرف يطلع صورة نهائية الاول حلوة ده نمرة واحد وبعد كده فكرة برة فى مخرجين اخراجهم رائع انتقدوا عشان فكرهم بس اما خالد يوسف ملوش فى الاخراج وقاصر فكريا انا بحب السينما جد وزعلان لان كان فى فتره فى سينما معقوله فى مصر رغم ان ظروف الانتاج كانت اسوا انهارد رجعنا لورا للقرم التاستاشر ايامها مكنش فى سينما

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home