Monday, August 21, 2006

السلطة المطلقة ... مفسدة مطلقة

بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر اتخذت بعض الدول اجراءات احترازية لمنع تكرار هذه الاحداث ، و لعل اهم هذه الاجراءات هو اصدار تشريعات لمحاربة الارهاب ، و قد منحت هذه التشريعات صلاحيات واسعة للاجهزة الامنية في تعقبها للمشتبه في تورطهم في الاعمال الارهابية
و مع الاسف تعارضت هذه التشريعات في كثير من الاحوال مع حقوق الانسان ، اذ انها تعدت علي حقوق و حريات الافراد في سبيل القضاء علي الارهاب ، و من اهم الامثلة التي استخدمت فيها قوانين مكافحة الارهاب و اثارت ضجة كبيرة في الاوساط الغربية :مراقبة اجهزة الامن الامريكية للمكالمات الهاتفية و التي اقرت المحكمة الدستورية العليا في الولايات المتحدة مؤخرا عدم مشروعيته ، هذا الي جانب عمليات اختطاف و ترحيل المشتبه فيهم الي دول قد يواجهون فيها خطر التعذيب وقد تم ترحيل بعض المشتبه فيهم الي مصرو كذلك ازمة السجون السرية في بعض دول شرق اوربا
و علي الرغم من ان الحرب علي الارهاب تشكل احد اولويات كل من انجلترا و الولايات المتحدة الا ان الرياح لا تأتي
دواما كما يشتهي بوش و بلير ، حيث توالت الاحكام القضائية و المسائلات التشريعية التي تقر بعدم جواز الاجراءات المتخذة في عمليات الحرب ضد الارهاب
ما اود ان اشير اليه هو ان الولايات المتحدة و انجلترا و هما الدولتان اللتان تتزعم الحرب علي الارهاب ، تمت فيهما عمليات مراجعة شديدة لهذه القوانين سواء من السلطة التشريعية او السلطة القضائية ، علي الرغم من ان كلا من بوش و بلير يؤكدان ان الحرب علي الارهاب ضرورة حتمية للحفاظ علي الامن القومي لبلادهم ، الا ان هذه لم يمنع او يقلل من حكم القانون في هذه الدول او من استقلالية السلطتين التشريعية و القضائية
و في هذه الاثناء يتم صياغة قانون مكافحة الارهاب في مصر و الذي سيحل محل قانون الطوارئ المطبق حاليا ، فتري هل سيظل الامن القومي المصري ، هذا المفهوم الغامض مبرر لسن قوانين و تشريعات لا تعتبر ان الامن القومي لمصر يتضمن امن المواطن المصري؟؟
هل ستحتكر السلطة التنفيذية كل خيوط اللعبة ؟؟
سؤال ستجيب عليه الايام

15 Comments:

At 11:39 AM, Blogger noran said...

لا مش هاتجيب عليه الايام ولا حاجه يا فاطمه كلنا عارفين الاجابه مادامنا لسه تحت نفس الحكم

 
At 3:35 PM, Blogger mozn said...

طماطم حمدا لله على السلامة المرصد الاعلامى اشتغل تانى
بس ليه اللى فكرك بالموضوع ده بقالوا فترة طويلة؟

 
At 12:14 AM, Blogger minesweeper76 said...

الأمن القومي المصري هو أمن نظام الحكم، مفيش أي غموض في الموضوع

 
At 12:26 AM, Blogger fatma said...

نوران : عندك حق
مزن : الله يسلمك يا مزنتي ، الحمد لله المرصد الاعلامي رجع بعد فترة من الزهق من الدنيا ، اما يا ستي اللي فكرني بالموضوع دة فهو ان المحكمة الدستورية العليا في امريكا لسة متخذة القرار دة قريب يعني من حوالي اسبوع او عشر ايام ، بس و دة استدعي في دماغي بقية المعلومات حول الموضوع دة فقلت اكتب عنه ، و كمان ان المؤتمر السنوي للحزب الوطني قرب و عادة هو دة اللي التوقيت اللي بيعلنوا فيه عن رؤيتهم للتعديلات المقبلة اللي عادة بتكون هي التعديلات النهائية بس فقلت اكتب عن الموضوع دة
minesweeper :
انا معاك في اللي انت قلته بس انا حلمي ان الامن القومي لمصر يكون هو امن المواطن

 
At 7:21 AM, Anonymous Anonymous said...

لكن ما أظنه ان الموضوع ده مش مطروح على أجندة المؤتمر السنوى للحزب، لأن مشروع القانون بيناقش خلاص وطبعا الحزب مش هيقدم أى تعديلات على مشروع قانون فى اللجنة التشريعية
وبعدين انا شايفة لو الموضوع مهتميين بيه نبتدى نقرا مشروع القانون وفى كمان منظمات حقوقية اشتغلت على الموضوع نفسه

 
At 7:21 AM, Blogger mozn said...

لكن ما أظنه ان الموضوع ده مش مطروح على أجندة المؤتمر السنوى للحزب، لأن مشروع القانون بيناقش خلاص وطبعا الحزب مش هيقدم أى تعديلات على مشروع قانون فى اللجنة التشريعية
وبعدين انا شايفة لو الموضوع مهتميين بيه نبتدى نقرا مشروع القانون وفى كمان منظمات حقوقية اشتغلت على الموضوع نفسه

 
At 2:21 PM, Blogger المهدي said...

وةالله انا مش مقتنع ان في حاجه اسمها ارهاب

لان المسطلح ده بيطلق علي اي حد عايز حقه

لذلك لا اعتني باي كلام عن هذا

 
At 4:24 PM, Blogger so7ab said...

الفكرة واضح انها فتحت فى اكتر من موضوع رغم كونى شايفهم مربطوين ببعض فى البداية فيه حاجة اسمها ارهاب ؟ ايوه فيه حاجة اسمها كده وبشكل حقيقى علشان منكونش ظلمه يعنى بعد11 سبتمبر اصبح يوجد رعب حقيقى داخل العالم واصبح يوجد ازمة ضخمة فى العالم كانت موجوده من قبل ولكن وضحت خطورتها تدعى الارهاب وكمان مصر عندها ارهاب والحوادث الاخيرة مكنتش لناس محررين وثوار قررو التغيير لانو حتى لو كانت لثوار فقررو انهم يعملو عمليات بالشكل ده فهى تسمى ارهاب

الفكرة هنا هى فى كيفية مكافحة الارهاب ده الواضح ان المؤسسات فى الدول المتقدمة قائمة على خدمة الفرد والحفاظ على حريته وامانه و لذلك تم رفض قانون التصنت اللى بيهدم حرية الفرد واللى من المفترض هى وظيفة هذه المؤسسسات وليس معنى وجود خطر حقيقى على الدوله ان تتخذ معها اجرائات تهدم حرية الفرد

الوضع فى مص خطير رغم انى للاسف لسه مقرتش قانون الارهاب الجديد لكنه فى الاساس طول الوقت فى اهدار لحقوق الفرد حتى لو افترضنا ان الهدف النبيل هو حمايةالجماعة لكن ليس الحل هو انتهاك الفرد المشكل للجماعة فى الاساس ومن المفترض ان ااجهزة الامنية والمؤسسة التنفيذية بيتم تطوريها وتنميتها و تنفق مصاريف مرعبة وتستحدث احد الاطرق والاساليب لغرض لحماية حرية هذا الفرض وليست للاستستهال بالتضحية بتاريخ طويل للافراد لانتزاع هذة الحقوق الفردية

واسف على الاطالة جدا
بس بجد هايل يا فاطمة

 
At 3:05 AM, Blogger fatma said...

مزن : حاولت الدخول علي موقع الحزب الوطني و لكن ثمة مشكلة تقنية في الموقع للتعرف علي جدول اعمال المؤتمر السنوي و لكن يمكننا استقراء اهم البنود من تصريحات مفيد شهاب التي تنصب علي التعديلات الدستورية المترقبة فقط ، توجد اقاويل كثيرة ان احد اهم اسباب تمديد العمل بقانون الطوارئ هو عدم انتهاءمن صياغة قانون الارهاب ، اما عن وجوده في اللجنة التشريعية ، مع الاسف ان غير متأكدة من هذه المعلومة ، الا ان هذه لا يعني الانتهاء من صياغته
المهدي : اعتقد انك تخلط بين مفهوم المقاومة و مفهوم الارهاب
بسام : انا معاك في ارهاب طبعا و احنا عانينا من ويلاته ، كلنا لسة فاكرين مذبحة معبد حتشبسوت في الاقصر سنة 1997 و كلنا كانت ايدينا علي قلوبنا بعد تفجيرات خان الخليلي و السيدة عائشة ،
النقطة التانية اللي باتفق معاك فيها هي ان هناك فكرة ان الامن هو امن الدولة و بس ، هناك حرية المواطن عامل مهم من الصعب التضحية به ، و كمان هناك مفيش فكرة تركيز السلطة في يد فئة معينة و في مساحة من التسامح مع الاختلاف دون اللجوء للتهم زي التخوين و العمالة اللي بتتقال لاي شخص يخرج عن السرب في بلدنا

 
At 9:32 AM, Blogger Ahm@d M@her said...

مواطن مصري مين بس يا استاذه فاطمة

انت ماقريتيش شعار الشرطة الجديد

الشرطة والشعب في خدمة الوطن....كأن الشعب لا يساوي الوطن عند الشرطة...والشرطة هتسوق الشعب وتربيه ....علشان خاطر الوطن....مين الوطن ده بقي .....حسني مبارك مثلا ....اي حد ...بس مش الشعب

 
At 8:51 AM, Blogger ادم المصري said...

ههههههه
حقوق المواطن وامن المواطن دي اكبر نكته


انتي لسه بتسألي
المواطن في مصر شكلة ايه
بصي في خلقتي والجواب هتعرفيه

 
At 3:47 AM, Blogger motaz elmasry said...

على فكره الشعار الجديد بتاع الشرطه ده فعلاً موضوع مهم, الأول كان الشرطه فى خدمه الشعب, و بعدين اتغير الى الشرطه و الشعب فى خدمة الوطن, لأن كلمة الوطن كلمه مرنه جداً و ممكن تعنى معانى كثيره, أنا رأيى أن الوطن هم الناس الذين يسكنوه و بالتالى, و معنى أن تحمى وطن أى أن تحمى شعب, إذن الشرطه مهمتها فى الأساس حماية الأفراد, و لكل مقامٍ مُقام, فحماية الحدود هى مسئوليه الجيش, و حماية الثقافه هى مشئوليه رجال الدين والفكر و ال‘علام, و بهذا يصبح شعار الشرطه ليس له أى معنى أو محل من الإعراب
موضوع شيق و شكراً على طرحك له و لو انى قد علقت على موضوع فرعى

 
At 3:21 AM, Blogger fatma said...

احمد ماهر : ممممم طبعا الشعار دة بيوضح تطور ،ـ اقصد تدهور اداء الشرطة المصرية

ادم المصري : فكرتني بحكمة شر البلية ما يضحك

معتز المصري : مش عارفة يا معتز طبعا انا ضد هيمنة الاجهزة المنية علي مؤسسات الدولة ، بس دة كمان ما يمنعش ان علي الرغم من سيئات جهاز الشرطة المصري الا انه له دور صحيح هو بيقوم بكل حاجة الا دوره بس هو له دور في حماية الامن الداخلي


و شكرا لكم جميعا علي تواصلكم معنا

 
At 6:11 AM, Blogger قلم جاف said...

اللي معاه البيروقراط معاه الكومي اللي بيقش..

البيروقراط هو اللي بيحرك الدولة وبيديرها ..

عقلية البيروقراط تحكم الحزب..

فكرة تعلية البيروقراط كانت فكرة ناصرية عبقرية بحق .. الدول اللي علت الجيش خدت إيه غير انقلاب كل أسبوعين .. والتكنوقراط دمهم تقيل موت .. والرأسمالية الوطنية حتخربها مداين عبد الجبار ، أما البيروقراط فهم أرانب .. أرانب مستأنسة جداً .. بتسمع الكلام .. إديها بس شوية سلطة و self-esteem.. انفخهم وحتلاقيهم خدامين شارعك ومنطقتك.. أرانب وولف تعلقلك يفط التأييد والشكر والثناء .. على شوية هجايص من عينة أعلى مستوى والكفاءات والإمكانيات ومصر مستهدفة .. وتشغيل موارد الدولة بما يتفق مع مصالح الكبار مع حسنة صغيرة لأخوك الصغير أرنوب البيروقراطي الشهير بختم النسر..

سيطرة البيروقراط قد تتضاعف وتزيد الطين في بلادنا بلة..

 
At 3:07 AM, Blogger fatma said...

قلم جاف
انا سفة جدا علي الرد المتأخر
انا معاك ان الحكم العسكري نظرا للاسلوب المتبع في الجيش اللي بيقدس الاوامر و لا يعتمد علي الفكر النقدي و يتبع التواصل بين افراده اتجاه واحد فقط من الاعلي الي الادني
و لكن ثمة ميلا في تعليقك للتعميمم العسكرة في مصر بدأت قبل عبد الناصر ما قولك عن محمد علي رائد النهضة المصرية الحديثة و كما ان امكان عديدة في العالم عانت من العسكر فقط انظر الي افريقيا و امريكا الجنوبية و كذلك بعض الدول الاسيوية

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home