Wednesday, August 30, 2006

خبر لخبطني



خبر لخبطني
و انا باتصفح الجرايد النهاردة كالعادة ، استوقفني خبر في الصفحة الاولي من جريدة " نهضة مصر " ، بيقول ان الاخوان بيحذروا الحكومة ان رفع سن الزواج ل 18 عام بدلا من 16 عام مخالف للشريعة ، و اللي ادلي بالتصريح دة هو النائب الاخواني علي لبن
النائب الاخواني قال التصريح دة في سياق اعتراضه علي القانون المقدم لمجلس الشعب و انتقد موقف الحكومة و المجلس القومي للامومة و الطفولة و دة لتجاوزهم مجمع البحوث الاسلامية و عدم عرضهم القانون عليه
و اكد ان رفع سن الزواج غير شرعي استنادا الي سن السيدة عائشة رضي الله عنها عندها زواجها من الرسول صلي الله عليه و سلم
التصريح دة خلاني افكر في افكار كتيرة ، زي مشكلة الزواج المبكر و المشاكل اللي بتتعرض لها البنات نتيجة لذلك و التسنين و التزوير اللي بيقوموا به الاهالي عشان يتحايلوا علي القانون، و البنات اللي ما بتكملش تعليمها عشان تتستر و ياريت المشكلة بنوقف لحد هنا و لكن كمان البنات دي بتورث مشاكلها لجيل تاني من الاطفال ، بتخلف عيال عليلة و للاسف ما عندهاش ام متعلمة او حتي واعية تقدر تاخد بالها منهم و تربيهم تربية كويسة و كمان خلاني افكر في الدوافع اللي بتدفع بناتها للزواج المبكر، الفقر و التقاليد و عدم الوعي
و كمان دة خلاني افكر في حجج النائب علي لبن اللي استند لحداثة سن السيدة عائشة عند زواجها بالرسول عليه الصلاة و السلام ، هو شايف ان رفع سن الزواج مخالف للشريعة ، و يمكن كمان يجلب ضرر للمجتمع
مش عارفة ليه حاسة باني متلخبطة رافضة فكرة الزواج المبكر عشان كل تداعياته ، بس كمان وقفتني كلمة مخالف للشريعة ، بس هل هو فعلا مخالف للشريعة ، مش سيدنا محمد قال " انتم اعلم بشؤون دنياكم " و كل الشواهد بتقول ان النتائج المترتبة علي الزواج المبكر سلبية
طب يعني اصلا هو القانون دة هايفرق ما كدة كدة الناس بتسنن بناتها و برضه بيتجوزوا رغم وجود القانون ، طب هو لما الحكومة تحط قيود علي الجواز غير القيود الموجودة اصلا نتيجة الظروف مش دة ها يؤدي لمشاكل تانية زي الزواج العرفي اللي مش عارفين لا يقننوه ولا يعملوا له حل مناسب
مش عارفة انا متلخبطة اوي ، و كمان حكاية مجمع البحوث ليه لازم يكون في رأي فقهي واحد هو اللي ملزم ، رغم ان اختلاف الفقهاء رحمة ، و بعدين مش مجمع البحوث دة حكومي ، طب ما هو ممكن يقول رأي متماشي مع رأي الحكومة لانه مش مستقل
الموضوع كبير احنا نفكر سوا ، يلا فكروا معايا
فاطمة

51 Comments:

At 4:47 AM, Anonymous maha radwan said...

فعلا هيا مشكلة كبيرة بس انا رايي ان فعلا على الرغم من وجود القانون بردوا الناس بتسنن اولادها وجوزوهم انا شايفه ان لازم يكون فى وعى للناس اكتر

منقدرش نعمل الا كده

 
At 5:11 AM, Blogger Ahm@d M@her said...

معظم مواقف نواب الاخوان تفتقد بعد النظر بلوغ المرام

كل موقف او حكم في الشريعة يلزم دراسة حيثياته وملابساته والحكمة المرادة والبيئة المحيطه له

ولو كل بني ادم جاب نقطه فيها خلاف فقهي وطلع قال ده مخالف للشريعة والذي منه
مش هنخلص

انا رأي لو الاخوان عايزين يعززوا موقفهم اليومين دول...يسكتوا كلهم بما فيهم مرشدهم...ويخلوا د عبد المعم ابو الفتوح او عصام العريان (بعد مايطلع من السجن ) هما بس اللي يتكلموا

http://www.almesryoon.com/ShowDetailsC.asp?NewID=22921&Page=7

 
At 7:01 AM, Blogger شــهــروزة said...

بيتهياء لى الحكومة مش محتاجة لرفع سن الزواج ولا حاجة..لان اصلا دلوقتى محدش بيتجوز ..مسمعتوش عن ارتفاع سن الزواج اصلا بين البنات لما فوق الاربعين فى مصر ولا اية؟؟ يعنى الحكومة مشكورة حدت من مشكلة التسنين دى لما ضيقت العيشة على مخاليق الله ....مش دة اللى حصل؟

 
At 7:36 AM, Blogger Abdou Basha said...

هو قانون متخلف عموما
لإن من غير حاجة الفئة اللي حيصدرلها القانون في الأرياف مش ملتزمة بقوانين الحكومة في الشان ده حاليا
ان شاالله يخلو السن 50
طز

بعدين كلام النائب في حجته بزواج السيدة عائشة يبقى كمان أصلا سن 16 مش مناسب.

 
At 3:22 PM, Blogger nada said...

على فكره احنا لو مشينا على حجته يبقى السن ينخفض ل 9 سنين زي السيده فاطمه
على فكره بالمناسبه انا كنت مستغربه جدا من موضوع السيده فاطمه ده بس سالت و عرفت ان في بيئتهم و في المناطق الحاره بالذات التركيب الجسمانى بيختلف فالنضج بيبقى اسرع
و على ذلك ماينفعش نمشي بالحجه دي
و شكرا

 
At 8:26 PM, Blogger kitty said...

هو فعلا الموضوع يلخبط بس بعيد عن الشريعة والكلام دة والاحكام دى انا هقول رايى اللى انا مقتنعة بية ........انا مقتنعة يافاطمة بجزء كبير من كلامك لان باختصار (المراة نصف المجتمع) و(الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق)........ودة اكيد بيدل على اللى عايزة اوصلة ان كل ما البنت تتاخر فى الزواج بس لوقت معقول كل ما بقى افضل واحسن فى كل حاجة واهمها النضج فى التفكير واكتساب الخبرة ودة بالتاكيد هياثر فى تربية اولادها وتحمل المسؤولية لانها الاساس وهيترتب علية فعلازى ماقولتى الاجيال القادمة ودة يحدد وضع المجتمع فى المستقبل

 
At 10:15 PM, Blogger so7ab said...

فاطمة

الاول هو على لبن ده ورايا ورايا مش ده بتاع جلد الصحفين برضه

ماعلينا المهم فكرة التدوين بتسمحلك بقدر اعلى ن الصراحة ولانى عارف اد ايه فاطمة بتعزنى علشان كده خلينا نتكلم بصراحة

انا ولا يفرق معايا جو المرأة مدرسة ولا كليه المرأة بشر يا اخونا وانسانة وهو ده الاصل وعن المرأة مجوزت لو ده هيعملها مشاكل يعنى باختصار اذا كان الزواج عامل مؤذى للمرأة لانه فيه مهانة او لانها فيه ممضطرة تجوز بدرى علشان كلام الناس او ضغط المجتمع او علشان متبقاش عنست فتطر تتحبس بجوازه لان ليها دور تاريخى هو تربية جيل صالح فانا شايف انو بلاها الجواز من بابه لحد ما تتصلح مؤسسه الزواج اساسا هتقولى البنات هتعنس .فيعنى ايه تعنس الكلمة دى احنا اللى اخترعناها هنقوقولى الشباب مكبوتة فلامؤخذة يستحملو بدل ما يشوهو بعض وراى الشخصى ان ما يسمى بالعلاقات الغير شرعية توابعها هتكون افضل من الجواز اللى مبنى على الحبس والقهر

تانى نقطة وسورى جدا لو كانت صادمة للكل بتاع ان النبى اتجوز السيدة عائشة فى سن معين وهو ده القياس فمنطقى انه يفتح كلام عن ستنا فاطمة علشان كمان يكون المقياس ولو احنا مقسناش ده بظرفه التاريخى وتطور المجتمع دلوقتى وتعاملنا على انهم متساوين يبقى انا اسف جدا انتو بتكرهو الناس فى الرسول وفى الدين و لان الجواز فى السن ده اسمه دلوقتى شذوذ ويتعامل فى كل بلاد الدنيا المحترمة على انه جريمة

تالت حاجة الاخ على لبن بالتحديد والاخوان بشكل خاص كل يوم مصرين يرجعو المجتمع المتأخر اصلا لمليون سنه لورا واذا موفئناش علشان ندافع عن نفسينا وعن تحضرنا واحلامنا ووقعنا فى مطب الشريعة و الدين ادام عقولنا اللى بتفرض كل شىء مش منطقى فيا رحمن يا رحيم على مستقئبلنا

اخيرا يا اخونا المرأة ديه انسانه زيها زى كل البشر وياريت متعملش معاها بصفتها حالة مختلفة عن البشر لانى الصراحة عمرى ما سمعت حد بتكلم فى الجواز لينا كرجاله او انو الراجل عنس او انو ده اتجوز مرتين ولا عشره

وشكرا

 
At 1:11 AM, Blogger fatma said...

ايوة كدة هو دة العصف الذهني و الا فلا
مها : انا موافقة طبعا ان الوعي هو الحل لكتير من مشاكلنا
احمد ماهر : في مشكلة حقيقية بيعاني منها المسلمين و هي الجمود و هو دة في رأيي سبب المشاكل اللي احنا فيها و دة ما كانش موجود زمان يعني سيدنا عمر اجتهد في عام الرمادة و اوقف حد السرقة علي الرغم انه منصوص عليه صراحة في القرأن الا ان الظروف كمان معيار مؤثر جدا و للاسف الكثير بيغفلوه
اما عن المرشد هو فعلا عاطفي اوي و بيقول كلام مش محسوب اللي مستغربة له ان معروف عن الاخوان انهم منظمين جدا ازاي مفيش مستشارين قادرين يعدلوا من حدة تصريحات المرشد ، ممكن تكون مقصودة عشان يبينوا مدي التعدد و الديموقراطية اللي بتتمتع بها الحركة الله اعلم
انا عندي مشكلة مع فكرة احتكار التصريحات ، في الاخوان مكتب الارشاد منتخب من حق اعضاءه انهم يتكلموا مش بس عصام العريان او عبد المنعم ابو الفتوح

 
At 1:11 AM, Blogger fatma said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 1:34 AM, Blogger fatma said...

شهرزاد : مشكلة تأخر سن الزواج مشكلة موجودة و بيعاني منها قطاع كبير في المجتمع و لكن في قطاعات تانية بتعاني من مشكلات تانية زي الزواج المبكر

عبده باشا : مشكلة التحايل علي القوانين مشكلة موجودة في المجتمع و في كل حاجة من اول كسر الاشارة لغاية التهرب من الضرائب و غيره و غيره
بس ياعبده القانون بطبيعته عام موجه لكل افراد المجتمع مش بس للريفيين

ندا : انت قصدك ستنا عائشة صح ، انا مش عارفة لما ستنا فاطمة تزوجت سيدنا علي كان عندها كم سنة ، انا متفقة معاكي في رأيك

جهاد : خطوة عزيزة
انا متفقة معاكي تماما
البنت لما تكون في سن مناسب خلصت تعليمها و اشتغلت و كونت و لو فكرة عن الدنيا و لو بسيطة بس من وحي تجاربها بتكون اقدر علي اختيار شريك حياتها و تكون مقدرة جسامة الخطوة اللي هي مقبلة عليها

بسام :
اما عن الاخوان انا شايفة ان علي لبن بافكاره بيأكد علي الحالة اللي في الاخوان ووجود تيارين تيار اصلاحي مستنير و تيار تقليدي و للاسف اعتقد ان الاخير دة اللي له شعبية اكبر داخل الحركة
اما عن موضوع الزواج المبكر اه يا بسام الزواج لو ما كانش اضافة للحياة يبقي قلته احسن عشان اللي بيقولوا للبنت يا عانس هما اول ناس بتسيبها في مركبها الغرقانة تتعذب و تتهان بدعوي الحفاظ علي البيت و العيال و لو اطلقت تبقي خطر و الكل ما يدخلهاش بيته اصلها يا اخلاقها مش تمام او نحس
بس يا بسام انا مش قادرة استوعب فكرة ان العلاقات غير الشرعية ممكن تسبب مشكلات اقل الطبيعي يا بسام ان الصح يبقي سهل و متوفر للناس عشان ما ندفعهموش للغلط و الغير شرعي اليي هو اصلا غير شرعي عشان ضرره و مشاكله

 
At 1:43 AM, Blogger fatma said...

بسام انا نسيت نقطة
بخصوص زواج الرسول عليه الصلاة و السلام من السيدة عائشة ، دة كان بمقياس عصره طبيعي ستنا صفية بنت حيي بن الاخطب اللي كانت بنت كبير اليهود في المدينة كانت متزوجة قبل الرسول عليه الصلاة و السلام و عمرها 11 سنة ، يعني دة كان عادي في وقتها ، و كمان الرسول عليه الصلاة و السلام احترم العرف ما لم تتناقض مع الدين و اكد في حديثه الشريف انه لا ضرر ولا ضرار و انه "انمتم اعلم بشئون دنياكم " و في حادثة حصلت لصحابي كان جنب و هو مريض فسأل الصحابة و قالوا له لازم تغتسل فمات فالرسول لام الصحابة و قالهم قتلتوه ، يعني باختصار ما نلبس المشكلة للدين مش مصايبنا نلبسها للدين ديننا رحب و عقولنا هي اللي ضيقة و مش قادرة تستوعبه

 
At 1:54 AM, Blogger so7ab said...

فاطمة الاول بالظبط اللى انتى قولتيه عن زواج الرسول ووضعه فى سياقه التاريخى هو اللى انا اقصده بالظبط

اما موضوع العلاقات المسمية بالغير شرعية فكان قصدى ان اثر علاقة عابره قائمة من الاساس على الاحتياج الجسدى عواقبه اقل اكيد من علاقات تسمى بالشرعية وقائمة ايضا على مجرد احتياج جسدى لان باختصار العلاقات الغير شرعية هى واضحة الهدف وصريحة ولا يوجد بها كدب فهناك صراحة تامة و ما يحدث هو تفريغ اما العلاقات المسماه بالشرعية فتحمل الكثير من الاكاذيب عن الاسرة ودور المرأة التاريخى وان الرجل يكمل نصف دينه رغم انه فى الاساس قائمة على نفس الاجتياج الجسدى

الخلاصة ان فكرة الزواج تحتاج الى اعادة صياغة حتى تكون عادلة للرجل وللمرأة وحالة عدم حدوث هذه الاعاده فسنستمر فى هذه لدوامة المؤلمه

 
At 3:55 AM, Blogger Ahm@d M@her said...

ماذكرت د عبد المنعم ابو الفتوح ألا إعجابا بتصريحاته

أفنكر مرة لما زار نجيب محفوظ ان كان في انقسام كبير علي تصريحاته...لدرجة انه شباب من الاخوان قالوه ان ده رايه الشخصي و لو ده رأي الجماعة...إحنا بره....وبعد كده جه الدكتور ابو الفتوح في العاشرة مساءا ونفاه......المهم بس عشان منطلعش بره الموضوع...انا بوضح بس ليه اخترت الاسماء دي

 
At 4:35 AM, Blogger fatma said...

بسام
تعليقاتك مش صادمة يا بسام لانها حتي لو بتحمل افكار انا رافضها تماما الا انك دايما بتحترم اللي بتتكلم معاه حتي لو كان نقيضك في كل حاجة ، من الاخر براحتك يا كابتن
ممممم، بص يا بسام اولا انا رافضة فكرة العلاقات العابرة لانها بتخسر الناس اكتر ما بتكسبهم و هي مش اكتر من استنزاف للمشاعر و العواطف و غالبا ما بتكون خبرات سيئة
و انا معاك ان مؤسسة الزواج محتاجة لاعادة نظر مش بسبب قصور المؤسسة و لكن لعدم وجود عدالة زي ما انت قلت و لكن تقدر تنفي ان حتي العلاقات الغير شرعية مافيهاش العيوب دي انت عارف يا بسام الناس اللي في علاقات غير رسمية كمان ازاي البنت ممكن تمنهن و تتذل في العلاقة
ما ينفعش اننا نبرر او نلجأ للعلاقات الغير رسمية لمجرد تخوفات من زيجة فاشلة اللي مفروض يتعمل هو التفكير في اصلاح مؤسسة الزواج

 
At 4:42 AM, Blogger fatma said...

احمد ماهر
انا فهمت قصدك ، انا كمان باحترم عبد المنعم ابو الفتوح و شايفة انه مثال ايجابي في الاخوان ، لكن دة جايب له الكلام و التعرض قبل كدة للتحقيق بسبب دة و ممكن لو مهتم بالموضوع دة ترجع لكتاب حسام تمام " تحولات الاخوان المسلمين " ها تلاقي في مكتبة مدبولي

 
At 4:56 AM, Anonymous عبد العاطى said...

اتفق معك يا فاطمه لكن لدي ملاحظه صغيره سيدنا عمر بن الخطاب لم يوقف تطبيق حد السرقه في عام الرماده هذا غلط شائع انما الحد لم تكتمل له شروط تطبيقه و بالتالى لم يطبقه لأنه بذلك يكون قد تجاوز الشرع

 
At 4:57 AM, Blogger fatma said...

عبد العاطي
شكرا علي توضيح المعلومة

 
At 5:13 AM, Blogger عبدالله مفتاح said...

طيب يا فندم
الكلام عن الزواج المبكر يفتح الطريق للكلام عن الاعلان(لاللزواج المبكر ...لا لختان الاناث ....لا للحرمان من التعليم)
لو واحد عايز يجوز مبكر هو حر المقياس مش سنه او سنها المقياس عقله وهو وهي قد تحمل المسؤوليه ولالا
اما ختان الاناث مش هكلم عنه لانه موضوع خاص بالاطباء والاطباء المحترمين قالوا ان بعض البنات بيحاتجوا فعلا لعمليه الختان ولو لم يتم اجراءها بيكون ظلم ليهم
لكن المخربين بيسعوا في الارض فساد وبيوهموا البشر انها جريمه بشكل مطلق
اما الحرمان من التعليم فكلنا ضده
الاخ اللي بيقول العلاقات غير الشرعيه احسن من الزواج ربنا يهديه
معقولة الواحد يعيش زاني وواحده تعيش زانيه من غير جواز؟
انت متخيل الموضوع ده على نفسك بس
مشكله الناس انها لما بتتخلى عن الدين انها بتفقد معاني كتير جميله
لعل اهمها الرجولة
وربنا يهدي الجميع

 
At 5:46 AM, Blogger fatma said...

عبد الله مفتاح
مش عارفة اعتقد اني تعليقي لم يرد في اي شئ عن اللاءات الثلاث اللي ذكرتها
لا يا عبد الله الزواج له علاقة بحاجات تانية غير العقل ، دة ان افترضنا ان في بنت عندها 16 تقدر تكون رأي مستقل عن الضغوط اللي حاولها
البنات بتتعرض لمشكلات صحية كتيرة لما تنجب قبل العشرين ، دي مش حاجة بسيطة و الاسلام علمنا ان احنا ما نرميش انفسنا في التهلكة و الرسول قال ام المؤمن القوي احب الي الله من المؤمن الضعيف ، يعني احنا محتاجين اجيال قوية و واعية لو اردنا تحقيق اي تقدم
و بعدين يعني ايه اللي عاوز يعمل حاجة هو حر فيه ، المجتمع الانساني في نظم و معايير و قوانين بتنظمه مش هانسيب الدنيا كدة كل واحد يعمل اللي هو عاوزه

اما عم الاخ صحاب اللي هو ماضي باسمه لانه مش نكرة فهو ممكن يرد عن الجزء الخاص به
في ملحوظة اخيرة لما نتخلف مع افكار ما يصحش ابدا ننقل الخلاف لمستوي شخصي

و شكرا علي التفاعل

 
At 6:08 AM, Blogger zakawi said...

this issue is one the biggest problems in the arab societies,,
unfortunatlly ,there is a high procentage of the people especially in the villages who believe in that, because they are affected by some abstract traditions which they have received from their parents and their grandparents..
when someone from el Ekhwan says that it is against the Islam Law, it does not mean that it must be true what he said, because as you said , the results from the early marriage are really bad, so it is not logic that Islam will give things with bad results

 
At 6:36 PM, Blogger so7ab said...

عبدالله مفتاح

فى البداية يا سيدى الفاضل انا عندماتكلمت لم اكن اشجع العلاقات المسماه بغير الشرعية وواضح انك لم تفهم او تعمدت عدم فهم المقصود والواضح فى تعليقى وتسرعت للرد و احمر وجهك وجعلت الغضب يسيطر عليك دون ان تحاول حتى التأكد بالسؤال من المقصود او طلب التوضيح فغضبت ثم تسرعت

واعتقد ان الغضب والتسرع ليست من شيم الشاب المسلم

وبعد الغضب والتسرع خرجت بحكم وهو قفدان الرجولة فخرجت بحكم دون اى اسانيد او اى منطق عقلى سليم واعتقد انها ايضا تبعد عن قيم الشاب المسلم الصالح

الخلاصة اننى اتصور وهذا بعيد عن تعليقك يا سيدى ان هناك تصدير لقيم تحت شعار انها قيم الرجولة اهمها هى الصوت العالى دون اى حجة او سند او حتى محاولة لبذل المجهود للفهم او التدقيق ولكننا نملك اصواتا عاليه وفحولة وقوة تكفى ان نقول اننا رجال دون نملك اى عقل او قلب واذا كانت هذه هى الرجولة فى وجه نظر مصدرى هذه القيم فيتمتعو برجولتهم بعيدا عن مجتمع يحلم فيه شبابه وشباته بعالم اكثر عدلا وصدقا وانسانية

اما بالنسبة للموضوع الاخير وهو انى تكلمت عن العلاقات العابره ماقلته كان واضح وهى العلاقات القائمة على احتياج جسدى من الاساس وليس بها اى مشاعر فى هذه الحالة الزواج اخطر مليون مرة وهذا لا يعنى عواقب العلاقات المسماه بغير الشرعية ولكن شخص تزوج من امراة لانه يريد جسدها وهذا يحدث كثيرا تحت دعاوى الانقاذ من الفتنة وغيرها فهل تتخيلو معى مستقبل هذه الزيجة وعلى المقابل شخص اراد امراة لجسدها فقرر مصارحتها بذلك واقامو علاقة هنا يتحمل الاثنين الازمة و المشكلة ولا يوجد ضحية نسلبها كل شىء بتواطىء منا جميعا فى حالة الزواج

واسف جدا على الاطالة

 
At 3:51 AM, Blogger Bassma said...

فاطمه موضوع مهم بيطرح اسئله كتير بس لفت نظري اكتر كلام بسام ..
بسام عايزه اقول ان الجواز مش علاقه بيلوجيه بس فلما تتفرغ بره بشكل غير شرعي يبقي مشاكله اقل .. و بالمناسبه بتتكلم انت عن المشاكل الاقل بمنظور فيه شيء من الذكوريه اسمحلي لان انت و انا و الناس عارفين كويس نظره المجتمع بتكون عامله ازاي للبنت اللي بتكسر التابوه ده حتي علي قهاوي وسط البلد العامره بالمثقفين و انصافهم .. بيتكلموا عن الحريات و همه اول ناس بيقمعوا بس لما تجيلهم الفرصه

 
At 7:35 AM, Blogger so7ab said...

بسمه

اناعارف كويس اوى ازمة العلاقات المماه غير شرعية رغم كونى كنت واضح برضه فى لمة القائمة على الاحتياج الجنسى فقط بمعنى ان العلاقات اذا كانت شرعية او غير شرعية ففى منها القائم على احتياج جسدى ومنها الذى يحمل حجم ما من المشاعر وهنا اى علاقة قائمة على احتياج جسدى هى علاقة غير سوية وغير انسانية باى شكل ولكن فى حالة دخولها بشكل الزواج ارى ان المصيبة تضخمت

اما ازمة التحرر وكسر التابوه انا معاكى جدا وبعتذر لو كان كلامى وصل بشكل ذكورى . نعم يوجد مجتمع بديل داخل اوساط من يمون بالمثقفين مشوه قذر لا يحترم المرأة كما يدعى ولا ينصفها كما يدعى ولكن انا لم اكن تكلم فى هذا المجتمع واذا كنت اقصده كنت ذكرته بشكل واضح انا كنت اتكلم على علاقات كثيرة فى حوارى وشوارع فى بلدنا المحروسة علاقات فى مكاتب عمل ومصالح حكومية جميعا نسمع عنها ونتأكد من حدوثها ولكننا ندفن رؤسنا

فى النهاية يا بسمه ما قلته وما اؤكده ان مؤسسة الزواج تجتاج لاعادة صياغة حتى تكون اكثر عدلا وانساية وصدقا والا فلا يوجد لها اى اهمية ا فائدة غير تحولها الى علاقة بيلوجية

 
At 10:10 AM, Blogger مـحـمـد مـفـيـد said...

والله انتي بتكلمي في موضوع في منتهي الاهميه والخطوره فسن الزواج يتوقف علي عوامل كتيره جدا منها ان في المناطق الحاره يكتمل نمو الفتاه عند 10 سنوات مثل السعوديه انما في المناطق البارده مثل روسيا يتم اكنمال نموها عند 32 سنه فهناك اختلاف من دوله لاخري اما عندنا هنا ممكن يزورا زي ما بتقولي ويجوزوهم احنا في مصر مش بنغلب

 
At 11:53 AM, Blogger fatma said...

زكاوي
اهلا بك في المدونة، انا معاك في اللي انت قلته كون ان الاخوان شايفين ان تعديل سن الزواج متعارض مع الشريعة دة لا يعني ان الرأي دة ملزم ، اللي يقرأ في التاريخ الاسلامي يتكتشف مدي التنوع و التعدد في الاراء اللي كلها قائمة علي دراسة للقران و السنةو للاسف القدرة علي التعايش و التسامح مع الاختلاف بيقل

بسمة
انا سعيدة اوي بتعليقك اللي فتح لنا موضوع مهم اوي للمناقشة مش بس عن الزواج و العلاقات العابرة لا و كمان عن نظرة المجتمع للبنت اللي بتقترب من احد التابوهات ، و النظرة دي بينظرها مش بس الناس اللي بتراقب العلاقة من برة و كمان ساعات الرجل اللي مرتبط بها كمان و ياما سمعنا عن ذكور بيرفضوا يرتبطوا ببنات دخلوا معاهم في علاقة غير رسمية اي كان مدي هذه العلاقة و ياريت النظرة دي مبنية علي دين ، لا مبنية علي تقاليد منافية للدين تماما للي بيساوي بين الزاني و الزانية و اللي يغيظ كمان مش قادرة افهمه ان بعض الناس اللي ولا بتحترم لا الدين و لا التقاليد بتنظر للبنات اللي تدخل في علاقات غير رسمية نظرة سلبية

النقطة التانية اللي اثرتها هي ازدواجية البعض ممن يدعون انهم مثقفين ، اولا انا رافضة فكرة اطلاق لقب مثقف علي كل من يدعي ذلك اغلبهم لم يجهد نفسه يوما ان يقرأ او يتعلم اي شئ و بعضهم من يدعي ان فشله قائم علي اختياره و ليس نتيجة استهتاره
و البعض نال لقب المثقف نظرا لانه صديق احد المثقفين او لانه وجه دائم الحضور في كل المظاهرات

محمد مفيد
شكرا علي تفاعلك يا محمد ، بس فكرك يا محمد ايه الحل اللي ممكن به نحل المشكلة دي

 
At 5:03 PM, Blogger عبدالله مفتاح said...

صحاب بص يا سيدي
انا كلمت ناس كنير تحمل نفس العقليه اللي انت بتكلم بيها نفس الاسلوب الكلام عن العقل والابتعاد-كل البعد- عن الدين
(وراى الشخصى ان ما يسمى بالعلاقات الغير شرعية توابعها هتكون افضل من الجواز اللى مبنى على الحبس والقهر)
ده نص كلامك انت بتقول لما الواحده تعيش زانية احسن من لما تعيش مقهورة ومحبوسة
يعني تجيبلنا ولاد حرام يشوهلنا المجتمع وميلقوش حد يربيهم ويبقى الاب زاني والام زانيه والمجتمع تختلط فيه الانساب احسن من لما واحده تحبس او تقهر
طبعا انت حكمت اني وشي احمر وعليت صوتي وارتفعت بنبرة كلامك ومحتواه بيقول اني متسرع لا املك راي او حجه بل ان كل ما املكه صصوت عالي
طبعا معنى الرجولة عندك يا سيدي ناقص
لانك بتسمي الامور بغير مسمياتها والدياثه عندك ممكن يكون ليها مسمى حرية شخصيه
صح ولا انا غلطان
يا ريت تكلمني بالدين شويه
لان الدين اغلى حاجه في حياتنا

 
At 5:34 PM, Blogger so7ab said...

عبد الله مفتاح

سيدى الفاضل انا لم اقل ان كل الذى تمتلكه هو صوت عالى وراجع جيدا التعليق وترى انى لم اقل هذا ولكن من الواضح جدا غيرتك على الدين و وهذا حقك ولكن عندما تتحول الغيرة على الدين للدفاع المسميت عنه ونسيان البشر وترى ان من يتحدث عن الانسان لايتحدث عن الدين رغم ان كل الاديان فى الاساس هى للانسان وعن الانسان وللانسان وهو ما نسيته انت

نقطة تريد توضيح تدل على صبرك القيل وهى انك وصفتنى رغم اننا لم نتبادل التعليقات الا مره واحده انى مثل اناس كثيرين عرفتهم انت ولم تطول بالك حتى نكمل حتى النقاش وفى تعليقى لم اطلب ولم ادعو ابدا للبعد عن الدين انت ياسيدى من وضعت العقل والدين فى مواجهة وليس انا وفى حالة دعوة اى احد كان الى البعد عن الدين فانا اصفه بالارهابى تماما مثل من يدعو للبعد عن التفكير العقلى وكل منا يقتنع بافكار فهى له وليس من حقه الدعوة لهدم باقى الافكار

اتمنى ان اكون وضحت فكرتى

اخيرا من الواضح انك تحتاج ان ترى تعليقى على بسمه الذى اكدت فيه اننى لا دعو للعلاقات المسماه بغير الشرعية و ما هى هذه العلاقات التى قصدتها ولكن كل العلاقات المشوه اذا كانت شرعية او غير شرعية موجوده فى مجتمعنا و الفرق ان العلاقات الغير شرعية القائمة على اساس جسدى مرفوضة من الجميع او على الاقل منك ومنى اما العلاقات القائمة على اسساس جسدى وهى علاقات مشوه ولكنها تحت مؤسسة الزواج مبرره من البعض ويراها البعض ان له فوائد . اما القهر ولحبس والزل والمهانة الموجود فى العلاقات الزجية المشوهه لا يتكلم عنها احد ولا يفتها احد

اخيرا تانى انا لا اشجع اى نوع من العلاقات المشوه الغير انسانية القائمة على الاحتياج الجسدى فقط ولكنى كنت اتحدث عن التوابع والاضرار النهائية فمن الممكن ان ارى ان شى ضرره اقل من شىء اخر ولكنى لا اراه جيدا

وشكرا ومستمتع بالحوار

 
At 10:11 PM, Blogger انى راحلة said...

بصى يا فاطمة..خلينى أقول الأول انى شايفة ان القانون مش بهذه الدرجة من
الأهمية عشان يتناقش فى مجلس الشعب و فى البرامج كمان..بس مهم طبعا
نتناقش فيه كأفراد..لأننا فى الأخر بناقش أفكارنا و معتقدانا مع بعض..و
الموضوع بيوسع اننا نناقش حاجات أخرى مهمة زى ما فى التعليقات كده..

شفت برنامج العاشرة مساء و كانوا مستضفين النائب على لبن و د.سعاد صالح
و سيدة من المجلس القومى للمرأة..النائب بصراحة كلامه مأقنعنيش خالص..
ساعات يعارض بحجة انه ضد القانون و ساعات يقول انه مخالف للشريعة و
بعدين يدخل فى نظرية المؤامرة و ان دى خطة أمريكية عشان يحددوا النسل
..

قال ان لو البنت جاهزة انها تتجوز و هى 16 -و بالمناسبة قال ان بنته
اتجوزت و هى 15-ليه نحرمها من الحق ده و
نقولها تستنى كمان سنتين..و أنا عايزة أعرف هى جاهزة من ناحية ايه
أصلا؟؟؟من الناحية الجسمانيه و لا النفسية و لا العقلية و لا ايه بالضبط..
أنا مش متخيلة خالص ان بنت عندها 16 سنة تعرف من البداية تحكّم مخها و
تقرر اذا كان العريس اللى متقدملها ده مناسب و لا لأ..مش متخيلة انها تقدر
تتحمل أهم مرحلة فى حياة البنى أدم الا و هو الجواز بمسؤلياته و همومه و
مشكلاته و هى فى السن ده..و لما تخلف..تبقى طفلة بتربى طفلة؟؟

و بعدين انا شايفة ان البنت لازم تعيش كل مرحلة فى حياتها لأخرها و
متحاولش تستعجل و تسبق سنها..تعيش مرحلة المدرسة الابتدائية و هى بتلعب
مع أصحابها فى الحوش..و تعيش المرحلة الاعدادية و هى بتتخانق مع صحباتها
على حاجات تافهة..وهى كل اهتمامتها عن أخبار الممثل فلان و الممثلة
فلانة..وهى بتحصلها حاجات بيولجية غريبة تعرف انها بلغت و انها بدأت
تكبر..المرحلة الثانوية لما تبدأ تركز على علاقتها مع الجنس الأخر..المرحلة
الجامعية لما تعيش حياة الجامعة بتطنيش المحاضرات و القعدة على
الكافتريات....لما تبتدى تجرب حريتها..تبدأ تنضج بالتدريج و مخها يكبر بالتدريج مع كل مرحلة بتعيشها

بالمناسبة أنا بتكلم عن البنات فى المدن..الريف ليهم حياة تانية بتقاليد مختلفة
محتاجة دراسة الأول قبل ما نتكلم..لكن أنا بتكلم عن بنت فى القاهرة مثلا
تتجوز و تخلف و هى عندها 16 سنة و لما السنين تعدى بيها و تكبر بالسن
و بالخبرة..و تشوف الناس و المسلسلات و الدنيا اللى عمرها ما شفتها قبل
كده..تندم انها شالت مسؤولية بدرى و انها معشتش حياتها زى غيرها و و و

شكرا يا فاطمة لفتح باب الحوار فى الموضوح..

 
At 4:42 AM, Blogger Tamer said...

في جميع الأحوال إذا لم تكن القوانين نابعة من فهم كامل لطبيعة المشكلة فلا جدوى منها لأنه و ببساطة سيتحايل عليها الشعب و يجد منها مخرج .... المشكلة هنا ليست الغاية في تحديد سن الزواج و إنما المشكلة هي في الوسيلة... لازالت الفتاة في مجتمعاتنا تمثل عبء مادي على الأسرة قبل و بعد الزواج سواءاً كانت متعلمة أو بلا تعليم لأنه و ببساطة تغلق أمامها أبواب المنافسة نتيجة المعاملة التمييزية سواء في التعيين أو في الرواتب إن هي وجدت الفرصة ... أضف على ذلك الواجبات المنزلية المفروضة بحكم المجتمع و أشياء أخرى... المحصلة النهائية نفور الأهل عن تعليم البنات - خاصة في الريف - لأنه و ببساط استثمار غير مربح و الدفع بهم لسوق الزواج لأنه و ببساطة يرفع عن كاهل الأب حمل ذلك المخلوق المرهق مادياً

الحل ليس في قانون يحدد سن الزواج... الحل في قوانين تمييزية - تمييز إيجابي - تشجع الأباء على تعليم بناتهم حتى الثانوية العامة على الأقل و حرمان من تتزوج قبل ذلك من هذه الهبات... و فرض قوانين على أصحاب العمل الخاص تحدد نسبة من النساء في العمل و مساواتهم بالرجال في الرواتب.... كل هذا و غيره سيساعد الأباء تدريجياً على إعادة النظر للفتاة كونها كائن منتج يجب الاعتناء به و الاستثمار فيه بل و الاستفادة من دخلها لفترة أطول و عدم الدفع بها مبكراً للزواج....

مودتي على إثارة هذا الموضوع الجيد

 
At 6:19 AM, Blogger fatma said...

عبد الله مفتاح
اللي انا اعرفه ان المسلم ليس بسباب و لا لاعن و كمان مش ممكن انك تحمل الناس ذنب فهمك انت لافكارهم مش ممكن تحلل انت الكلام علي كيفك و تحاسب الناس علس تحليلك انت و انا منبهرة جدا من قدرتك علي اصدار احكام و نعوت علي الناس من اول مرة تتكلم معاهم فيها
و ما ينفعش لما تكلم الناتس تقولهم يا تكلمني بالدين يا بلاش يا استاذ دة ربنا قال من شاء قليؤمن و من شاء قليكقر
علي الرغم من ان الاسلاميين دايما بينددوا يالاقصاء الا ان بعضهم للاسف بينتهج نفس المنهج

اني راحلة
انا معاك ان الانسان يعيش كل مرحلة و ما بيسبقش الاحداث ما اني مختلقة معاكي شوية في التسلسل اللي انت اوردته
و بعدين ازاي ما نناقش القانون في مجلس الشعب مش هو دة اللي بيشرع القوانين اي كانت اهميتها

تامر
خطوة عزيزة
التغليق بتاعك هايل و تناولت فيه مجموعة من القضايا الهامة جدا بشكل مكثف و واضح
نرجو دوام التواصل

 
At 4:56 PM, Blogger عبدالله مفتاح said...

سباب ايه ولعن ايه؟
وفين يا تكلمني بالدين يا بلاش
الكلام ده انا مقلتوش وبعدين نص كلامه واضح (راى الشخصى ان ما يسمى بالعلاقات الغير شرعية توابعها هتكون افضل من الجواز اللى مبنى على الحبس والقهر)
طيب انا غلطت في ايه؟
لغاية دلوقتي صحاب متكلمش كلمه في الدين وكل اللي جاب سيرته العقل
انا حبيت اوضح ان الدين اغلى حاجه في حياتنا
مينفعش نجيبه على جنب
بس نبرتك فيها تحامل عليا مش عارف ليه
انا لم احاول اقصاؤه انا حاولت اقله يحط الدين في اعتباره
يبقى انا كده غلطت؟
الاسلاميين اللي هو انا؟
طيب
على العموم سعيد بالحوار ان كان في حوار اصلا
انتي تقولي عليا سريع اصدار الاحكام وصحاب لما قال اتكلم عني بصيغه مش احنا اللي بنقول وقال الصوت ووشك احمر وما الى ذلك
على كل يا ريتك كنتي قلتي لصحاب حاجه زي مقلتيلي
ولا انا غلطت وهو مغلطش
سباب ولعان ؟ انا قلت حاجه؟

صحاب
جملتك معناها واضح اللي نصها(راى الشخصى ان ما يسمى بالعلاقات الغير شرعية توابعها هتكون افضل من الجواز اللى مبنى على الحبس والقهر)
انت بتفضل الزني على الزواج غير السعيد
وده في حد ذاته خطا لان الزنى لا يبرر


فاطمه حقك عليا بس انا مش حاسس اني غلطت في حاجه عشان تزعلي مني وتقولي سباب ولعان
وانا اصلا مقلتش يا تكلمني بالدين يا بلاش
انا قلتله كلمني شوية بالدين
ولغاية دلوقتي بدعوه لانه يكلمني شويه بالدين
ايه كتير على الدين اننا نتكلم بيه شويه؟
بعتذر ان كنت دايقت حد هنا
تقبلوا تحياتي

 
At 12:19 AM, Blogger fatma said...

عبد الله مفتاح

ليه سب وليه لعن لانك قلت في ردك علي صحاب : لانك بتسمي الامور بغير مسمياتها و الدياثة عندك ممكن يكون ليها مسمي حرية شخصية ، دة بالنسبة لي سب ةو لعن و دة طبعا مش متوقع من اي حد متدين دة اولا
ثانيا يا عبدالله علي الرغم من اننا مختلفين في افكارنا الا اننا لازم نتسامح مع الاختلاف دة و لازم يكون في بيننا حوار و اكيد مفيش حد فينا صح علي طول و لا حد غلط علي طول زي ما قال الامام الشافعي رأيي صواب يحتمل الخطأ و رأي غيري خطأ يحتمل الصواب و انت ما زعلتش حد يا سيدي
انا برضه لسة معترضة علي فكرة فرض الدين كمعيار و ما تعتبرنيش ضد الدين ، ممكن اللي قدامك فعلا ما يكونش دة معياره الرسول عليه الصلاة و السلام في صلح الحديبية ما اصرش انه يكتب بسم الله الرحمن الرحيم لان الكفار قالوا له احنا ما نعرفش الرحمن الرحيم فكتب بسمك اللهم ، يعني الحاجة اللي هما الاتنين عرفناها
كمان يا عبدالله اسلوبك حاد حتي و لو كنت بتقول افكار عادية و معتدلة ربنا قال للرسول و سامحومني لو مش حافظة النص ، فيما معناه لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك
و اخي ادفع بالتي هي احسن فالذي بينك و بينه عدواة كأنه ولي حميم
و احنا الحمد لله ما بينناش اي عداوة و كفاية علي الرغم من سخونة الحوار الا ان الطرفين مش في حوار طرشان و كل واحد مهتم ان معلومتك و فكرته توصل صحيحة للطرف التاني

 
At 12:21 AM, Blogger fatma said...

نقطة اخيرة
عبد الله انت ليه شايف ان العقل مناقض للدين

 
At 4:32 AM, Blogger عبدالله مفتاح said...

بعتذر ان كان اسلوبي حاد نوعا ما
مفيش تعارض بين العقل والدين اطلاقا انا ضد استخدام العقل واهمال الدين
يعني في امور في العقيده منقدرش نحكم عليها بالعقل
عارفه عقيدة اهل السنه والجماعه مثلا
(الله في السماء على العرش استوى الاستواء معلوم والكيف مجهول الايمان به واجب والسؤال عنه بدعه)
يعني ميجيش حد يشغل عقله ويقول الله استوى على العرش ازاي؟ مثلا مثلا
انا بقول مثلا 3 مرات عشان متقوليش ايه العلاقه
رايي الشخصي ان الدين اول حاجه نحكم بيها وبعد كده المعايير التانيه
ده المختصر
بخصوص موضوع الدياثه طيب مهي دي حقيقه
انا بسمي الموضوع دياثه وممكن هو يسميه حرية شخصيه
حتى هو معترضش على الموضوع ده
كل واحد يختار المسمى اللي يعجبه
انا اسميها دياثه وهو يسميها حرية شخصيه كل واحد حر في المسمى اللي يختاره
على كل انا مش زعلان من حد بس يا ريت يتاخد كلامي على انه مني مش يتقال عليا اسلامي
لاني لما اغلط وده وارد جدا
محدش يقول الاسلامي غلط
اللي يتقال عبدالله غلط
تقبلي تحياتي مرة اخرى

 
At 6:01 AM, Blogger mozn said...

أولا شكرا يا فاطمة على عرض الموضوع الجميل بداية من شكل العرض والأسلة المطروحة لحد ردودك،
والردود جميلة وفيها تفاعل.
والموضوع يطرح عده أقكار: ـولها موضوع حقوق المراة وكيف هى شائكة والكل ينتفض للدفاع عنها مستخدما عدة أسلحة: الدين، العرف، التقاليد، الطبيعة الجسدية للمرأة .....الخ، ولكن يظل السؤال مطروح لماذا نشتخدم هذا الخطاب أكثر عندما نتحدث عن المرأة وحقوقها
الموضوع الثانى هو الشريعة ولخبطتتنا وأحنا بنتكلم عنها: الموضوع فعلا شائك لكن السؤال من له الحق فى الحديث عن الشريعة؟ هل هو أى نائب برلمانى ينتمى لاتجاه سياسى أم شخص دارس للشريعة ومتخصص قيها، والسؤال الثانى أى شكل من أشكال دراسة الشريعة هل فى الأزهر أم فى كليات الشريعة فى السعودية أم قى دولة أخرى.
ثالثا: أنا حاولت أن أبحث بجدية عما استند اليه النائب فى رفضه لمشروع القانون ولكن لم أجد وان كان صحيح ان استناده فقط كان لزواج السيدة عائشة فله أن يتحرى مصادر الشريعة من القران والسنة والاجماع والقياس والاجتهاد ، وفى هذا الوقت ليبحث مع متخصصين ليكون استناده صحيح، اما ان نتكلم عن الاستعداد الشخصى للفتاه ودراسات حول محاسن الزواج المبكر وعدم تدخل القانون فى هذا الأمر فلأسف هذا غير وارد فى نظام الدولة الحديثة فالقانون يشرع ويضع ضوابط .
رابعا: أنا فعلا صعبان عليا حقوق المرأة، نبقى بنتكلم فى بديهات وقف الختان، سن الزواج و الحرمان من التعليم ندخل فى مواضيع تانية علشان الناس تخوفنا،
لا اللى بيطالب بتحسين وضع المرأة مش هيخاف حد يقوله ده نفس الخطاب الحكومى، أصل المعارضة مش شرف على الفاضى، لو الحكومة متبنية خطاب لا للختان لا للزواج المبكر لا للحرمان من التعليم فده بعد صراع للحركة النسوية والناشطات والناشطين لوضع حقوق المرأة على أولوية الاجنده الحكومية ، وأما نكون بنتكلم عن الزواج المبكر ليه نتكلم عن الختان وعن العلاقات خارج اطار الزواج والمخطط الأجنبى، ده شكل ارهاب تانى اللى عنده فكرة عن الموضوع يعرضعا وخلاص
انا تعبت خلاص من ملاك الحقيقة اللى شافوا زيينا كتير واتكلموا مع عقلينا كتير ولم نتغير، خلاص اللى شايف مافيش قايدة لا يتعالى على الأخرين ولا يجرح فيهم،

 
At 6:02 AM, Blogger أحمد شوقش said...

ازيك يا فاطمة و سلام عليكم جميعا
أولا أريد قبل أن أدلي بلدوي أرى في هذا الحديث أنه اتجه لشيء من الجدل - و لا بأس في هذا - و لكن مع وجود انتقادات و تفريعات لأسلوب المشاركين فيه .. و أتمنى أن يجعلني الله وسيلة لتقويم الحوار الآن أو على الأقل أحظى بشرف المحاولة.
و بكلام عملي أكثر من هذا أرى أن المدار كل المدار عليه في اسلوب أو كتابة الأستاذ عبدالله مفتاح فسأستأذنكم بإعادة صياغة وجهة نظره هو بشكل يفتح للحوار أكثر من الجدل و أعتذر إن كنت أخطأت في فهم أي شيء في هذا السياق

الفكرة كلها أن الحلال في الإسلام له معنى و هو الحرية ... أنت حر تفعل ما تشاء فيه داخل دائرة الحلال .. و هو كل شيء أصلا .. و الحرام هو جزء صغير جدا
فمعنى أن الحكومة ترفع سن الزواج و يعترض على هذا الإخوان المسلمين ليس بالضرورة يعني أن أحدهما مصيب أو أحدهما مخطيء و لا يمكن القطع بأي من المعنيين قبل أن ندرس حيثيات القرارين
فأول شيء أنا لا أعلم لماذا رفعت الحكومة سن الزواج و لماذا كان هذا السن متاحا من قبل ؟

إن زواج سيدنا محمد من السيدة عائشة على حداثة سنها هو أكبر الأدلة -و لا حياء في العلم - على أن الزواج لا يقف أبدا على معنى مادي .. بدليل أنه بنى بها عندما كبرت في السن و سن البناء بها له وقفة علمية اجتماعية و إليكم التفاصيل
أما مسألة الزواج بها لا يقف على المستوى المادي و إنما جعل الله بينهما مودة و رحمة ففي ذلك ننصح بشراء بعض كتب علم الاجتماع و النفس لقراءة ما تحصيه سجلات العلمين من عوامل تفي بحق الزواج .. فإن العامل الذي يجعل عقلية السيدة عائشة تصل إلى التعامل مع من هو أكبر منها هو أن بناء الشخصية نفسه في تلكم البيئة العربية يختلف اختلافا جزريا عن بناء الشخصية في هذه الأيام
ذلك قد يفسره لنا دكتور موللر في كتابه العقدة النفسية، حيث يقول أن العصر الحديث و التاريخ الحديث المجتمع فيه مصاب بعقدة نفسية كونية .. و لكي يوضح هذه العقدة عقد مقارنة بين طفولة الإنسان و طفولة الحيوان فسن الزواج للشخص في المجتمعات الحديثة و ما بعد الحديثة تتراوح بين الاثنين و عشرين الى الثمانية و عشرين عاما يظل فيهما الشخص عالة على والدية قبل الزواج
بينما تحيا الحيوانات فترة طفولة أقل بكثير و تبدأ بالزواج في سن مبكر.
هذه المقارنة تسوق العلماء إلى أن الناس مصابين بعقدة نقص هنا و هي وجود مرحلة الطفولة إلى وقت طويل أدت بالتالي إلى عدم التخلص الكامل من صفاتها و بدأت المجتمعات دائما تحبث عن ما يسمى التمثال الذهبي .. يفسر بهذه العقدة كيف يجري المجتمعات خلف الحروب لأنهم يحبون الألعاب النارية و كيف يكون رد الفعل على المشاكل لاجيء للعنف كثيرا و كيف يركضون خلف أي شخص يتكلم بصوت عال و يجيد استمالتهم عاطفيا مثل ما حدث في قصة هتلر الذي كان لا يملك أي مقومات ليفعل ما فعله إلا فمه فقط فضلا للمزيد راجعي مقال في مدونتي اسمه النسر يستعد للهبوط أو تفرجي على فيلم هتلرأيضا ففيه تحليلات مقنعة تناسب ما فهمته عن الموضوع
الطفولة و النضوج في المجتمعات العربية تختلف .. فعادة لا يقوم الأباء بتربية أولادهم و إنما يبعثوهم للصحراء لكي تقوى أجسادهم و تنمو على لبن طبيعي و تحيا في بيئة قاسية تقو عندهم التماسك الجسدي و تسرع من تدعيم الشخصية و التعود على الحياة بدون الوالدين كما حدث مع سيدنا محمد نفسه إذ عاش فترة طفولته في الصحراء مع مرضعته السيدة حليمة السعدية .. و يعلمونه في هذه البيئة عندما يكبر الرماية و ركوب الخيل و قرض الشعر .. ثم يرجع بعد هذا و سنه اثنى عشر عاما ليبر والديه و لهذه القصة و حيثياتها كلام كثير قد يطول بنا لأن المجتمع مختلف جزريا عن المجتمعات الموجودة الآن .. و لكن هذا العرض يوضح كيف تكون شخصية العربي أو العربية مختلفة لدرجة أن قيادة جيش الميمنة الإسلامي كان في يد أسامة بن زيد بن حارثة و هو ابن السبع عشر عاما .. و قتيبة بن مسلم في الدولة الأموية بدأ قيادة جيوش المسلمين الفاتحة لأغلب قارة أسيا على نحو من هذا السن على ما اتذكر

و بناء عليه فإن المجتمع لم تكن تشذ فيه فكرة زواج الرجل من البنت لأن الرجل في سن الأربعين و ما بعدها لأن بناءه الجسدي و العقلي كان صحيحا من البداية يظل معتمدا عليه كيف لا و المعمرين في الأرض وقتها كانوا ظاهرة لهذا المجتمع و كيف لا و كل رسالة النبي جائت بعد سن الأربعين كيف لا و قد كان من صحابته من كان سنه أكبر من سن النبي و بدأوا حيوات جديدة من الهجرة و الفقر و الزواج و تغيير الثقافة كلها بل و العصر كله من عصر جاهلية إلى عصر حضارة
و ما يشبه هذا موجود في هذه الدنيا فقد أرتني أحد معارفي من القلبين مجتمعا قويا يتزوج فيه الرجل البنت في سن مبكرة و يكون الزواح حيدا و ذلك المجتمع أصلا لا فيه تكنولوجيا و لا فيه سيارات و كل شيء فيه صناعة يد قد أحضر لكي صورا و مقالات عنه لأن الذاكرة لا تحضرني الآن

إذا البنية الجسدية مختلفة .. و البنية الخاصة بالشخصية مختلفة .. حتى في البلاد الغربية لو سافرنا هولندا مثلا لوجدنا الناس طوال جدا عنا و فيهم صحة و خدود محمرة و و إلخ لأن التنشئة الجسدية نفسها لها اسلوب مختلف عن اسلوبنا الذي يعتبر عشوائي اصلا في معاملة الابناء و تربيتهم جسديا و شخصيا

و قد تجدي مثل هذه المجتمعات المماثلة للعرب في قرى بعيدة داخل الصعيد ممن اصلا لا تزال تحتفظ بصفات عربية متوارثة عبر الأجيال و لا عجب و أريدك السفر للقرى التابعة لأسيوط و أسوان حيث ينشأ الطفل تنشئة مشابهة و أنا لي شخصيا أقارب و معارف تزوجوا و لم يؤثر هذا على صحة البنت ولا على الطفل بل بالعكس تحمل و تضع الطفل أحسن من بنت المدينة التي تتزوج في مراحل الزواج المماثلة

و لكن كما ذكرت أيضا نرجع لحديث انتم أعلم بأمور ديناكم .. يعني الحلال كبير جدا و لكن مثلا بنت المدينة التي لم تتعود الركض داخل الحقل بقدميها العاريتين من صغرها و لم تتعود حمل الأشياء الثقلة على رأسها منذ نعومة اظفارها خلافا لبنت البدو بنت بعض القرى في الريف الصعيدي تحديدا بل و بعضها الاقل في الريف الشمالي نحن نعلم أن مقياس العمر ليس هو المقياس الوحيد و لكن الشرط الأهم هو التناسب .. فمن الصعب أن تكون المرأة بنيتهاالجسدية تفتقر للقوة المناسبة للحمل و حقوق زوجها الشرعية ثم نقول تتزوج يماثل هذا ايضا الزواج في سن متأحر و لا يختلف عنه في شيء
و لكن تدخل القانون لكي يمنع الزواج من السن المبكر عليه أن يصاحبه إذا تدخل لمنعه في السن المتأخر إن كان المعول على الصحة .. و هو ما لا يعقل
و بناء عليه أرى أن المهمة في الأساس ليست مهمة رجال قانون و إنما هي مهمة إعلام عليه أن يقوم بتوعية الناس و تبصيرهم على أسباب تحليل الزواج أصلا لأن الدين ليس لنا فقط بل لكل المجتمعات القوية فيها البنت و الضعيفة و الدين أيضا ليس لعصرنا فقط بل لكل العصور القوي فيه و الضعيف و حاشا أن نقول حراما على شيء أحله الله و لكن في نفس الوقت أتفق أن العقل عليه أن يتدخل في أمر دنيوي مثل هذا علينا التوعية
و هذا رأيي

 
At 6:04 AM, Blogger قلم جاف said...

كنت كتبت عندي عن "الهمبكة والهمبكة المضادة"..
http://egyptian-ta3leem.blogspot.com/2006/08/blog-post.html

نفس اللعبة اللي كانت في التعليم ظهرت هنا ، استعراض سياسي إخواني في مواجهة استعراض سياسي من قبل المجلس القومي للمرأة ، وخير دليل على ذلك غير لهجة الأخ لبن تسطيح الأمور الشديد من قبل الدكتورة سعاد صالح في حلقة من برنامج العاشرة مساء - اللي قالت عليها زميلتنا إني راحلة- قائلة ببساطة أن رفع سن الزواج سيترتب عليه جيل قوي وكذا وكذا..

اللي فيه داء مبيبطلوش.. وتسطيح الأمور وسلطحتها داء متأصل في العقلية المصرية ..

هل فيه حاجة فعلاً للقانون دة؟

اللي في أعلى السلم (الأغنياء الجدد) وفي سفح السلم (قاع الريف + أهالي العشوائيات اللي بأسميهم الفقراء الجدد) بيتجوزوا في سن صغيرة جداً ، لسهولة الزواج مادياً لأنه بيتم من داخل الطبقة نفسها.. وليس من خارجها..

اللي في النص سن الجواز بيعلى عندهم لوحده (زي ما الضغط بقى عالي عندي لوحده وبقيت والحمد لله عضو في نادي الضغط العالي) .. لأسباب معظمها اقتصادي برضه..

حالة الضياع اللي بنعيشها كأبناء طبقة وسطى بين اللي فوق قوي واللي تحت قوي .. وإزاي بيبقى عند الناس طموح تعيش مع اللي فوق في الوقت اللي لاتكافؤ الفرص بيخليها تشتغل وتعيش وتتعامل مع اللي تحت ، وفي كل الحالات لاهم مقبولين من اللي فوق ولا من اللي تحت.. لكن طموحهم الشخصي في شكل زيجة أفضل في وجود عنصر مفاضلة تاني مهم هو التعليم ، على المشاكل الاقتصادية والفشل في تأمين المستوى المعيشي المطلوب المتناسب مع الطبقة دة اللي بيعلي سن الجواز..

كل الكلام اللي فات دة عن الفلوس .. محدش جاب سيرة "الكلام الفارغ" زي النضج العقلي والتفاهم وتحمل المسئولية .. وعلشان كدة كل الجوازات بتقع سواء اللي بين ناس كبار أو اللي بين ناس مراهقين..يعني لا المتين بينفع ولا المتينة .. ع الأصل دور!

برة مااعتقدش معدل سن الزواج كبير زي عندنا ، ويمكن علشان بطبيعة المجتمع الغربي علاقات ما قبل الزواج كتيرة.. بس برة فيه فرص للاستقلال وللشغل .. إحنا ما عندناش الكلام دة بتاتاً البتة.. دة اللي بيتجوز وبيفتح بيت مابيأمنش على نفسه من تدخلات أهله وأهلها..

إذا كان التشريع يجب يكون فيه الحد الأدنى من المرونة لمواكبة ظروف المجتمع ، وإذا كانت ظروف المجتمع نفسها بتعلي سن الجواز خلقة ، أحط قوانين ليه؟ ولا هو وسواس تشريعي؟

 
At 7:42 AM, Blogger fatma said...

مزن
اتفق معك تماما فيما اوردت من نقاط
و انا كمان محيراني نفس الاسئلة



احمد شوقش
التعليق طويل جدا ، و انا اجتهدت اني اركز في اللي انت كتبه بس فعلا طول التعليق اثر عليا بالسلب
المهم اولا اهلا بك في المدونة ، يا احمد و كل اللي شاركونا الحوار في المدونة حول الموضوع دة او موضوعات تانية ، التدوين فرصة لنا كلنا اننا نتعلم حاجات جديدة و نتناقش بشكل متحضر و نعبر عن نفسنا بصراحة و اكيد هانختلف لاننا بشر كل واحد فينا له فكر مختلف و التنوع دة في اثراء لكل واحد فينا ، عشان كدة انا سعيدة جدا بالحوار اللي بناو بين كل المشاركين
مش عارفة انا مش مستسيغة ان حد ان حد يرد علي لسان حد تاني ، ايه الضامن ان انت فعلا تقول اللي هو عايز يوصله لنا و بعدين بناء علي النقاش اللي تم عبد الله قادر يعبر عن نفسه و يشتبك في حوارات جادة مع الناس
علي العموم اهلا و سهلا بك ، انا مش فاهمة ايه فكرة مقارنة الانسان يالحيوان انت كدة بتجيب دليل مناقض للي انت تقصده انت كنت عاوز تأكد ان المعيار مش بس معيار النضج و التوافق الجسدي كمان المعنوي ، تقوم تجيب تجربة عن الانسان و الحيوان علي الرغم من ان الانسان و الحيوان اهدافهم مختلفة تمامامن الزواج
مع الاسف انا عندي مشكلة مع الاعتداد فقط بعامل البيئة كعامل رئيسي لان دة نسبي جدا و البيئة زي ما انت عارف مش جو و ظروف معيشية و بس كمان تقاليد و افكار

 
At 7:51 AM, Blogger fatma said...

قلم جاف
اهلا بك في المدونة
انت اثرت موضوعات كتيرة اوي في تعليقك ، اه انا معاك في فكرة الهمبكة و الهمبكة المضادة و انا مش طايقة المجلس القومي للمرأة من ساعة احداث الاستفتاء بسبب موقفه السيئ اللي حتي ما كانش محايد مش ها اقول بعد الشر داعم للصحافيات و الناشطات اللي تم الاعتداء عليهن

مع الاسف عدم وجود فعالية للقوانين او حتي التزام بها خلي ناس كتير تشوف عدم جدوي اصدار قوانين تنظم امور حياتنا

 
At 9:05 AM, Blogger أحمد شوقش said...

التعليق يكون طويلا حينما تكون فيه جمل لا قيمة لها و لكن الجمل كلها كانت اساسية و مهمة لا سيما و ان الموضوع نفسه المطروح لا يمكن مجرد النظر اليه من السطح وانما يحتاج الى تعمق

و عليك انت ايضا ان تعلمي ان الجملة الواحدة من التعليق الذي كتبته لك و تفضلت بقرائتها قد تكون تعويضا عن جمل اكثر طولا و لكني اثرت الاختصار فيها

اما ما فعلته من استعارة لسان عبدالله مفتاح فهذا بسبب ان هذا عملي اصلا و هو اني اقوم بفهم ما يريد العملاء و اوصله لاكبر شريحة من الناس كمصمم و ما دمت استطيع هذا فكنت اقول ان اريد الا الاصلاح ما استطعت و للرجل الخق لكي يقول ان كنت قلت مراده من وجهة نظره لا سيما انه من بداية الامر كتب لكي يفهمه الجميع و انا مجرد شخص قدم له خدمة مجانية غيره يدفع فيها مالا كثيرا و هي اني سهلت وجهة نظره و اضفت عليها وجهة نظري

اما مسألة مقارنة الانسان بالحيوان فهي المنهج الاساسي لمعظم علماء النفس و مجرد رفض الفكرة بدون سبب وجيه هو مناقشة لعلم يدرسه الناس منذ سنين و له اثر محصى بالرقم و المشاهدة في الحياتين الصناعية و الاجتماعية فان كنا سنناقش بديهيات علم مثل علم النفس عوضا ان نناقش المسألة نفسها فاظن اني ساستبيحك العذر الا ارد قائلا ان المقارنة بين الانسان و الحيوان في المثل الموضوع لم تكن الوحيدة و لم تكن مقارنتي و لم يكن هدفها في ذلك التعليق الكلام عن الزواج فانتبهي لقراءة النص جيدا لأن المقارنة بين الحيوان و الانسان جائت فقط لتوضيح عقدة النفس الكونية من كتاب دكتور موللر و ليس لتتكلم عن الزواج و هناك مقارانات اخرى يمكننا عقدها لتوضيح نفس العقدة و قد عقدت فعلا احداها حتى لا تقولي لي مثل هذا الرد و حفاظا على ان البعض قد يكون لا يملك اساسيات العلم و هي المقارنة المطروحة بين مجتمعين المجتمع البعد الحديث و المجتمع العربي فيما بعد الجاهلية و ما قبلها فان اخطأت في واحدة فلا جرم انك تحتاجين للتعرض للآخرى

كما اني لم اتكلم عن البيئة كأساس انا تكلمت عن تاريخ و تحليل اجتماعي و نفسي لهذا التاريخ ثم مقارنة بينه و بين العصر الحاضر لا لشيء إلا لتوضيح حجة قائمة اما علم البيئة فهو علم لا ازال ادخله كهامش فقط لمواضيعي و لم اكتب فيه و عدم اعتدادك به و هو في ذلك الهامش البسيط لم يصنع فارقا لأنك لم تذكر سببا واضحا لعدم الاعتداد هذا و كان كل الفكرة انه ما تريدين .. ام كما قال الاستاذ عبد الكريم برشيد في مسرحية من مسرحياته : نحن اعتدنا دائما ان ننكر ما لا نستطيع فهمه

اقرأي الكلام مرة اخرى بتأن و بقلب مفتوح و انا في انتظار رأيك شريطة الا ينكر رأيي او راي غيري لأننا لو وصلنا لأننا كلنا نتحاور بدلا من أن نتجادل لكسبنا الكثير و كما قال الامام الشافعي رأيي صواب يحتمل الخطأ و راي غيري خطأ يحتمل الوصاب

طاب وقتك يا سيدتي

 
At 10:32 AM, Blogger عبدالله مفتاح said...

بصراحه يمكن اسلوب الاستاذ احمد شوقش فيه الكثير من الهدوء الذي لم يتوافر في تعليقي
فجزاه الله عني خير الجزاء
اظن ان كلانا يحمل نفس الفكر لذلك سهل عليه الحديث بلساني
وعلى كل
ارجو ان اكون ضيفا خفيفا على هذه المدونة والا اكون قد ضايقت احدا برايي المتواضع الذي احتوى على شيء من العصبيه
تقبلوا جميعا تحياتي

 
At 12:51 PM, Blogger fatma said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 1:10 PM, Blogger fatma said...

عبد الله مفتاح
انت دايما ضيف عزيز يا فندم و اهلا بك دايما

احمد شوقش
شكرا علي تفضلك علينا بهذا الكم من المعلومات الذي اغرقتنا و تهنا و الحمد لله فيه
اعتقد ايضا ان احد اهم معايير المصمم ان يصمم منتج سهل التناول لا يصعب علي امثالي فهمه ، للاسف لم تتاح لي الفرصة ان اتبحر في علم النفس و لم تتاح لي فرصة قراءة اهم انجازات العالم موللر ، اما عن الجدل اعتقد ان هذا الموضوع تحديدا وجد من التفاعل البناء من افراد متعددين و ان اكتسي ببعض السخونة في بعض الاوقات و اعيدك الي تعليقي علي الحوار بين صحاب و عبدالله و الذي اصفه فيه قائلة انه ليس حوار طرشان و كلا الطرفين مهتم ان تصل فكرته للاخرين بسلاسة و بساطة

ارجعك الي تعليقي الذي من الواضح انك لم تقرأه جيدا
تتحدث عن عدم ايراد اسباب لارائي ، اما فيما يتعلق بتجربة الانسان بالحيوان اراها غير ذات صلة و اوردت السبب بان الهدف من الزواج مختلف ، فالانسان لا يسعي فقط الي الاشباع الجسدي علي عكس الحيوان كما ان العوامل المؤثرة علي الانسان مختلفة تماما عن تلك التي تؤثر علي الحيوان
اما عن نقد العلم ما وجد اعلم الا لينقد بشكل منهجي و ذلك حتي يتطور ، فهو ليس مقدس و اعتقد انه من التجني و التهويل اعتبار ما قلته تهجم علي علم النفس و علي العموم اعتقد ان العزيزة خلود قد يكون لها علم اكثر مني في هذا الشأن

اما عن علم البيئة و لا اعلم سبب لاطلاق لفظ العلم علي اثر عامل البيئة علي الزواج، مفاهيم غير منضبطةالمهم، مازالت اري ان البيئة تحمل ظروف طبيعية و بشرية تؤثر علي الحياة الانسانية بكافة تفاصيلها

لي ان انكر رأيك و اي رأي اراه غير واضح و غير متسق ، طالما اني اورد من الاسباب و ان كنت تراها غير وجيهة فهذا رأيك الشخصي و لك ان تعبر عنه و لي ان ارفضه او ان اقبله


فليكن الجميع بقلب مفتوح

 
At 2:45 AM, Blogger so7ab said...

العزيز احمد شوقش

فى البداية صدمت من تعليقك الاخير لانى كنت اتمنى ان تلعب دور اكبر من دور العميل او المصمم وان ارى تميزك ووجهتك الذاتية اكثر من محاولات الضخمة فى محاولات توضيح وجهة نظر عبدالله ولكن جازاك الله خيرا على كل حال

اما الموضوع انا لم افهم مبدأ ضرورة الرجوع لموللر و نظريته محل النقد - واذا كانت فى محل عدم الاهتمام اكثر- والعقدة النفسية الكونية لم افهم بالظبط ماذا ترمى له او اعتقد انى أفهم ولكنى اريد منك زيد من التوضيح حتى اتاكد من فهمى المتواضع

فى تعليقك الطويل حاولت جاهدا تبرير دور المجتمع فى بناء الشخصية بشكل سريع ومتطور ولكنك لم تقنعنى اطلاقا بالامثلة منذ بداية ابراز الفرق بين الانسان والحيوان حتى تربية الرسول فى الصحراء والتى لا اريدها الان حتى قيادة الجيش والذى اعتقد ان بناء اسره وحياه اكثرخطورة وصعوبة من بناء معركة وموت بض النظر عن اختلاف تعريفتنا لهذه الحرب

الازمة الضخمة من وجهة نظرى اننا نبذل مجهودا ضخما فى محاولة تقنين ورسم حياه للمرأة ولكن لا نبزل هذا المجهود اطلاقا داخل حياة الرجل دائما ما تحتاج منا المرأة تعامل مختلف حتى ولو برؤية مستنيرة وهنا السؤال لماذا دائما هذا التعامل المختلف اعتقد انك تعى الاجابة جيدا

اخيرا وبخصوص القلب المفتوح فاعتقد ان هذه المدونة اساسا عبارة عن قلب مفتوح لشخصيات تحمل اختلافات وميراث مختلف تماما ولكنها قررت الاشتراك فى مدونه واحده ولا احتاج ان اقول لك انك مرحب بك دائما وهذا لكلام لان من الااس فكر امدونة هى التحريب بكل الاشخاص باختلافاتهم و بتميزهم

ولك منى خالص الحترام

 
At 6:27 AM, Blogger أحمد شوقش said...

شكرا يا سيد صحاب و لكن كل شيء واضح في التعليق الخاص بي اقرأه مرة أخرى بتأن و ستفهم إن شاء الله فإن لم تفهم فاتركه و دعه لمن يفهمون مثل هذا الكلام فقد يهمني أن يكون هذا التعليق موجودا تحت هذا الموضوع و هذه هي حريتي
أما مسألة اني العب دور العميل فانا عميل لكل مسلم و هذا شيء لا يحرجني و لا يقلل من شأني انتهى

الاستاذة فاطمة في تسويق المنتج الناس لهم شحنات متعادلةو حينما يرون الرسالة في عملية الاتصال البصري او غيرها يتم شحنهم بشحنة سالبة اتجاه المنتج فيتركوه و هذا ترينه في حملات التوعية ضد التدخين او يتم شحنهم بشحنة موجبة و هذا يتم في حملات الترويج للمنتج بقصد شراءه و ما رأيته من ردك الأول و ما رده صحاب يندرجان تحت الشحنة السالبة و انا افهم جيدا السبب مرة أخرى لأن هذا هو عملي .. و اقول لك ببساطة انها ستكون جدلية من طرفين متجاورين امام فراغ فلا انا من النوع الذي يجادل و لا عبدالله منه .. و كنت أتمنى جدا لو تطبعي الكلام الذي كتبته لك و تقرأينه على روية كما فعلت بكلامك أنت و لكن للأسف حتى الالتباس الذي حاولت من البداية ان اشرحه داخل التعليق و أجبت السؤال عنه في اجابتي لتعليقك الاول لا تزالين انت و صحاب تسألان عنه فبربك يا سيدتي هذا لا يجب مع شخص جاء مدونتك و قدر كلامك ووفر وقتا لكي يكتب عندك، و كنت اتمنى ايضا لو استنصحتي بنصيحتي الا تخطيئني - و لن انكر خطأ بالمناسبة و لكن اعجب ان ردك كان كله مجرد قدح في ردي- خاصة و اني ذكرت لك كلاما معسولا لشيخ من ائمة الفقه عن ان اي رأي يحتمل الصواب كنت اتمنى ان تحاولي و لو قليلا التفكير في كلامي و رسم هيكلته بدلا من الاستمرار في انكاره هذا و اضيف هنا اني اشكرك على ترحيبك و على اسلوبك الجزيل في استقبال زوارك و ارفق هذا الشكر لأعلمك أن كلامي هذا لا يقلل من شأنك بحال بل يؤكد على انك شرفتني كثيرا و كنت كريمة معي بأن اهتممت بالرد على اقل التقادير وانا اراعي هذا و مثل هذا الشكر لصحاب

انتما لستما بحاجة للرد على هذه التعليقة لأني لن اقرأ المزيد توفيرا للوقت

 
At 1:55 AM, Blogger fatma said...

احمد شوقش
طبعا شئ هايل اني احس اني باكلم الهوا و دة لانك قررت ما تقرأش تعليقي علي العموم دة مش مضايقني ، بص اللي ضايقني من الاول فكرة الاستكتاب اني ادخل في حوار فالحوار يشتد فاجيب اصحابي يهتوا الناس اللي بتكلم معاهم و خاصة لو كان اصحابي دول بيقولول كلام عويص علي امثالي اللي ما يفهموش ، راجع تعليقاتك كم مرة قلت ان احنا ما بنفهمش، اللي انا فعلا مستغربة له غير طبعا ان انت عميل لكل المسلمين ضد من بقي؟؟؟؟؟ الكفار من امثالي يلا الحمد لله طلعتني من الملة و دة اللي انا فهمته من تعليقك
انما انك تتعامل بالقدر دة من الاستعلاء مع الناس انا مش فاهمة ، و ايه التفضل في انك دخلت المدونة يا سيدي شكرا انك ضيعت وقتك الثمين في تثبيتنا و اظهارنا بمظهر المجادلين اللي ما بيفهاموش و اللي نرفزني اكتر اني اكتشفت انك ما قراتش تعليقاتي السابقة علي اي حد بما فيهم صاحبك و شريكك في المدونة عبدالله و دة ظهر لي لاني انا و انت قلنا نفس القول المؤثور للامام الشافعي اللي انت محتفي به اوي
بص انا كمان وقتي مهم و ربنا اعلم الكم يوم الجايين دول فارقين اد ايه في حياتي ، و لكن من حق اللي بيتبعونا غيرك هما كمان يتابعوا النقاش اللي بيدار بين مجموعة من الاغبياء اللي هو احنا و العلامة اللي هو انت
انتهي ... ايه انتهي دي

 
At 4:25 PM, Blogger mozn said...

فاطمة وبسام مضطرة اوجه الكلام ليكم علشان انتم اللى هتقروا التعليق
انا شايفة ان التركيز على الموضوع الساسى دون الدخول فى حوارات ومهاترات جانبية تفقد الموضوع معناه والأشخاص طاقتهم مع هؤلاء المهتمين فى الساس بالتعالى على الخرين بمعلومات قد تكون فى احيان كثيرة غير مترابطة وغير نابعة من ثقافة حقيقية والحق مع التجربة فى التعامل فالمثقف الحقيقى غير متعالى و مهتم بالأساس ان يفيد من حوله ويتحاور معهم دون الخوف على وقته الثمين ووقت عملاؤه
يافاطمة لو سمحت انت طرحت موضوع مهم وأسئلة مهمة كملى عليها واطرحى أفكارك حولها حتى فى موضوع جديد واتركى المجال للمهتمين بالحوار ومش خايفين على وقتهم الثمين من طرح افكارهم
كمان يا بسام اظن بسمه عرضت فكرة مهمه حول المجتمعات البديلة وأشكال العلاقات اللى فيها وممكن يكون حولها حوار بعيد عن المتعاليين وملاك الحقيقة ومحتقرى الاخر والخائفين على وقت عملائهم ووقتهم الثمين

 
At 6:05 AM, Blogger عبدالله مفتاح said...

يا استاذه فاطمه متاخديش الموضوع بالشكل ده
انا قلت لاحمد ييجي مش عشات يهت حد
احمد عقليه محترمة وقلتله يدلو بدلوه
ده كل الموضوع
الموضوع لا فيه استعلاء ولا حاجه
ولو عايزة اخلي احمد ييجي تاني اقله
كلنا اخوات وكلنا مسلمين
يا ريت الموضوع يكون ابسط من كده لانه بجد بسيط ومش مستاهل

 
At 12:06 AM, Anonymous Anonymous said...

YA 3ABDALLAH ANA MESSI7I MOMKEN ASHAREK !!!!

 
At 4:25 AM, Blogger fatma said...

المجهول
المشاركة هنا لاتحتاج الي موافقة اي فرد و اهلا بك في اي وقت
كل الاشخاص مدعوين للمشاركة بغض النظر عن دينهم ، جنسهم و جنسياتهم

 
At 11:18 AM, Blogger مُزمُز said...

أولا: هذا القانون لن يغير شيئا فللأسف مازال عندنا في البلد مثلا فتيات يتزوجن وهن ذوات تسع سنوات أي أنهن يكن دون البلوغ أذن الأهم من القوانين هو وعي الناس بها والرقي بطريقة تفكيرهم حتى تتوسع أهدافهم و يتنظم أسلوب حياتهم وهذا طبعا لن يحدث في ظل وجود هذا النظام الحاكم لانه ليس من مصلحته أن يرتقي الناس الى آفاق أعلى في التفكير ومستوى المعيشة فهذا يهدد استمراره وصلابة قبضته على بلدنا الحبيسة

ثانيا: ما قاله النائب علي لبن كلام عبثي لا محل له من الاعراب ولا علاقة للشريعة من قرب او بعيد بسن الزواج وليس معنى زواج الرسول ص من عائشة وجوب أن يكون السن هكذا ولكن هذا يرجع لاختلاف البيئات وفي عصر الرسول ص كان هذا مستساغا فهذا مرجعه العامل الزمني بالدرجة الأولى والأخيرة قطعا وقد قال النبي ص أنتم أعلم بأمور دنياكم وقال ايضا أن الحكمة ضالة المؤمن وحيثما تكون الحكمة فثم شرع الله
وأنا أرى أن كلام النائب لبن بتاع الجلد لا يخرج عن كونه مزادة من مزايداتهم المعتادة وشعورهم المتعظم بأنهم رجال الله وحماة دينه في الأرض

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home